السبت، 14 مايو، 2011

هل مادح نـفســه.. دائماً كاذب؟


يمدح بعض الناس أنفسهم كثيراً أمام الآخرين،من خلال استعراض ما يقومون به من أعمال أو أفعال ،او حتى عبر انجازاتهم التي يدعون القيام بها، أو صفات موجودة بهم.

ويكون مدحهم مبالغا فيه لدرجة أنه يصل (للتباهي والاستعراض)..ويكثرون من قول (أنا فعلت)..(أنا قدمت)…(أنا اتمتع بهذه الصفة)..(أنا لدي القدرة على القيام ب..) 

وعندما يحدث موقف يختبر من خلاله صدق ما كانوا يدعون نجد أن (مدحهم لأنفسهم) كذب ولا وجود له،وأنه قام بمدح نفسه ليلفت الانتباه له وليثبت بأنه شخص جيد الأخلاق من خلال الاكثار من ذكر صفاته الحسنة والطيبة والمحببة لدى الناس.

وهناك الشخص الذي يمدح نفسه كثيراً ولكنه ليس (كاذبا) بل يكثر من مدح نفسه وذكر منجزاته وأعماله ليري الناس أنه أفضل منهم بما يفعل.


إن (المادحين أنفسهم) عادة ما يكثرون (الغمز واللمز) عليهم فنجد من حولهم يتهامسون بشيء من السخرية على ما يقولونه ويدعون فعله وقد أصبح عندهم علم أن هذا الشخص يكثر من ذكر محاسن نفسه.

نفاق

تصف إحدى النساء الشخص الذي يمدح نفسه دائماً..والذي يدعي بنفسه أشياء غير موجودة وخيالية بالقول أنه حقاً شخص كاذب ويقوم بإختراع أشياء ينسبها لنفسها (لا تكون موجودة أصلاً) فهذا يدل على أن لديه عيوبا ويحاول أن يغطي عليها بذكره بعض الصفات التي من شأنها أن تظهره على عكس ما هو موجود فيه.

وهى بدورها لا تحبذ هذا النوع من الأشخاص،لأنها تفضل أن تكتشف محاسن الناس وعيوبهم من خلال التعامل معهم والتعمق بمعرفتهم،ولاتؤمن بصدق أي شخص يمدح نفسه وتذكر أنها خلال أيام دراستها الجامعية التقت بأحد الأشخاص والذي كان دائم المدح لنفسه.

وتتابع:كان كل حديثه عن نفسه وعن انجازاته وعن ما يقوم به من أفعال،وقد وصل الأمر بهذا الشخص أنه كان يصدق ما يقول ويعيش الأحاديث التي يخلقها لكنها لم تكن تصدق ما يقول لأنه وضع بأكثر من موقف تبين من خلاله أنه شخص منافق وكاذب ولا يجيد إلا الكلام. 

ومن منطلق تجربتها الشخصية تتحدث ربة منزل وتقول أن هذا النوع من الناس يصادفونها بشكل كبير خلال حياتها ولكنها لا تسمح لهم بأن يستمروا بالكذب عليها مؤكدة أن يعرف الانسان «محاسنه» شيء جيد ولكن يجب عليه أن يجعل الآخرين يكتشفون ذلك. 

وتضيف أنها تكره (المداحين) الذين يقولون ويدعون بأشياء ليس لها أساس من الصحة وهي بدورها تلفت انتباه المداحين إلى ضرورة أن يكفوا عن هذا الفعل لأنها تراه شيئا غير لائق بحقهم .

وتضيف بأن الذي يمدح نفسه بالأغلب يكون كاذباً لذا علينا تجنب الاختلاط به.

أما أحد الرجال فيخالف الأراء السابقة فهو يرى بأن المادح نفسه ليس بالضرورة أن يكون كاذباً وربما ادعاءاته صحيحة ولكنه يكثر من ذكر انجازاته وأفعاله أمام الناس لأنه شخص مغرور ويريد أن يثبت للناس أنه أفضل منهم.

ويستغرب من هذا النوع ويقول بأن الانسان المبدع أو الذي لديه انجاز يفخر به عليه أن يحتفظ به لنفسه لأن الناس عندما ترى أن هذا الشخص مغرور بما فعل ودائم المدح بما قام سينفر الناس منه ولن تعجب به.

عقدة نقص

ويؤكد موظف بإحدى الشركات أن الانسان الذي يمدح نفسه لديه عقدة نقص ويحاول تجاهلها واظهار أشياء ليست موجودة فيه.

ويتابع: كل مداح كاذب لأنه ليس أجمل من أن يكون الانسان متواضعاً فيحبه الناس ويعرفون طيب أفعاله بنفسهم ولا داعي للمدح والثناء عن النفس.

ويذكر أنه بحكم طبيعة عمله يصادف أشخاصاً من هذا النوع بشكل كبير ولكنه لا يأخذ كلامهم دائماً على محمل الجد ،ويضيف عندما أقابل شخصا كثير المدح لنفسه أحاول عن طريق المزاح أن أبين له بأن كلامه غير صحيح ليخجل من كلامه المبالغ فيه.

"رحم الله امرءا عرف قدر نفسه" بهذه العبارة يعبر أحد الأشخاص عن رأيه بالأشخاص الذين يمدحون أنفسهم ، ويقول أن على كل شخص أن يعرف قدر نفسه كي يقدره الآخرون ويحترمونه وهو بدوره يحاول ألا يمدح نفسه امام الاخرين لأنه يعلم أن هذا الشيء غير جيد ولائق.

ويضيف: كثير من الأشخاص الذين يمدحون أنفسهم يضنون بأنهم ان فعلوا ذلك أمام الناس ستزداد مكانتهم متجاهلين الكلام الذي سيقال عنهم.

ثقة بالنفس

ومن وجهة نظر أخرى أن مدح النفس ممكن وضروري في بعض الحالات ولكن لا يكون بشكل مبالغ فيه كما يفعل البعض ويذكر أنه حين يقابل شخصا يحاول أن يحط من شأنه فإنه يذكر له انجازاته وما قام به كي يعلم أنه ليس كما يظن.

ويستشهد  بقول المتنبي ((انا الذي نظر الاعمى الى أدبـــي , واسمعت كلماتي من به صممُ)) ويقول أن المتنبي لا يمدح نفسه بغرور بل هذا النوع من المدح يسمى «ثقة بالنفس» وهو المدح المسموح على حد تعبيره.

المداح..شخص مذموم

ويستغرب آخر من الأشخاص الذين يبالغون بمدح أنفسهم وليس لهم عمل بهذه الدنيا إلا مدح نفسه والثناء عليها. ويقول أنه لا أجمل من أن يكبر الانسان بتعامله ورقيه.

وهو يرى بأنه لافائدة من مدح نفسه إذا كان الناس يذمونه من وراء ظهره. فالانسان الذكي هو الذي يجعل الاخرين يمدحونه.

وبنفس الحماس تتحدث أخرى عن (التكبر ومدح النفس). فهي تكره التعامل مع هذا النوع من الناس .

وتقول:أحاول قدر المستطاع تجنب الاختلاط بهم لأنني على علم بأن الشخص الذي يمدح نفسه ما هو الا شخص كاذب.

وتتابع:لا شيء أروع من محبة الناس وهذا لا يكون إلا بالتواضع والثقة بالنفس بعيداً عن «الغرور».


ليست هناك تعليقات: