الخميس، 15 ديسمبر، 2011

كيف تكسبين زوجك من خلال الألــوان؟


كيف تكسبين زوجك من خلال الألــوان ?

الأسود:


لون “شيك”، يعتبره مصممو الأزياء “ملك السهرات”، فمن المحبب أن ترتديه عند دعوة زوجك لك لتمضية أمسية مختلفة بينكما، فهذا اللون يجعله يشعر أنك “برنسيسة” أمامه تشعين بريقاً وفخامة.


البرتقالي:


عندما تلاحظين على نفسك أو على زوجك علامات العصبية، فإن اللون البرتقالي يساعد كثيراً في تعديل المزاج، إذ يقوي جهاز المناعة وشعور المرأة بالثقة الدائمة في نفسها، مما يقلل من احتمالات الشك التي تنتابها حيال زوجها.


الأحمر:


يمنحك إحساساً بالدفء، وينشط الدورة الدموية، ارتديه عندما تشعرين بانخفاض مستويات الطاقة بداخلك، فيزيدك حيوية وينعكس في الوقت نفسه على زوجك، فيراك أكثر شباباً، مليئة بالطاقة والحيوية حتى وإن كنت تعديت سن الـ 45 عاماً.


التركواز:


ننصح دائماً المرأة بارتدائه من حين لآخر، فهو يساعد على مهارة التواصل بين الزوجين واستمرار حلقات النقاش بينهما، بل وإحساس كل منهما بالآخر، كما أنه يحسن الصحة العامة بشكل مباشر.


الوردي:


لون شديد التأثير على الرجال، فهو يقوي المشاعر بين الزوجين ويزيد من الارتباط العاطفي، وهو لون مثير للانتباه ومحفز قوي للمشاعر، وننصح أن ترتديه المرأة عندما ترغب في جذب انتباه زوجها إليها.


البنفسجي:


جميل وناعم، ارتديه في وقت العصر لارتباطه بالهدوء؛ لكن ابتعدي عنه إن لم يكن مزاجك مرتاحاً تماماً، لأن كثرة النظر إليه تحرك الكآبة والحزن.


الرمادي:


تجنبيه إن كنت تعانين من فتور وبرود في علاقتك مع زوجك، لأنه لون بارد يزيد الفتور بين الزوجين، وللتغلب على ذلك عليك بالألوان النارية لتحريك مشاعر زوجك.


الأبيض:

يشع صفاء ونقاء ويعكس ملامحك الطفولية، ويظهرك أمام زوجك طيبة بريئة لا تعرف المشاكل.

الأزرق:


لون الاسترخاء، ويخفض درجة حرارة الجسم درجتين وننصح المرأة بارتدائه لتمضية نهاية الأسبوع في مكان هادئ، والدرجات الفاتحة منه تشعرك بأنك جزء من الفضاء والبحر، مما يضفي عليك حالة رومانسية تنعكس في ما بعد على زوجك.


الأصفر:


عندما تحتاجين للصفاء الفكري ورؤية الأشياء بواقعية وتحديد نقاط تميزك وإخفاقك مع أسرتك، ارتديه، فهو يساعدك على ذلك، لأنه يخلص الجسم من السموم والشوائب.

الأخضر :


احرصي على أن تضميه إلى خزانة ملابسك، وارتديه عندما تشعرين بالقلق، أو في حالة وجود مشاجرات بينك وبين زوجك، فهو يخفف من حدة هذا التوتر، كما يخفف من الإحساس بالإرهاق لارتباطه بالطبيعة.


ليست هناك تعليقات: