الأربعاء، 22 يونيو، 2011

لمسات ساحرة بين الأزواج




 من مقال الدكتوره فوزيه الدريع
 
اللمسه وسحرها

المرأه مخلوق جلدي لمسي و هي دائما تشعر بالسعاده و الحنان نتيجة أي لمس لجلدها بفعل وجود هرمون البرولاكتين عندها.
 
إن الإحتضان و اللمس خلال برنامجها اليومي يسعدها و يشعرها بالحنان والمرأه التي تحصل على تلامس أكبر تكون أكثر سعاده وأكثر هدوء وأقل كاّبه وأقل عصبيه ، لذا أعط جلدها الشحنه المطلوبه وضع يدك على رأسها وكتفها وبتلقائيه وأنت جالس إلى جوارها أو أنت خارج أو داخل إلى البيت فهذا الأمر يجعلها أكثر دفئا وحنانا.

فنجان شاي أو قهوه

الرجل الشرقي غالبا لا يعرف الطبخ و لا يريد أن يتهم بمسألة لعب دور المرأه . كذلك المرأه الشرقيه تعجبها رجولة الرجل الشرقي التي تفصله عنها أمور أنثويه خاصة بها . لكن المرأه أيضا تحتاج إلى بعض التدليع الخاص البسيط بشأن المطبخ .
ولعل حركه عمل الشاي لها بيده أو إحضار قهوتها لها و هي جالسه أمام التلفزيون أو حتى دعوتها لأن ترتاح تخلق سعاده غامره وتكون بفعل فنجان الشاي هذا قابلة لأن تملأ مائدته بما لذ و طاب من يديها.
.
إفطار

كل النساء الغنيات و الفقيرات و ربات البيوت أو العاملات يعانين من حالة أستنفار في الصباح و خاصة في وجود الأطفال والمدارس وحالة الأستنفار هذه تتمثل في مراعاة إفطارالأطفال الأول وطلباتهم و تجهيز ملابس المدرسه ولعل حركة من الزوج النائم دائما في الصباح الباكر أو المشغول بهمه الذاتي فقط . حركة إستيقاظ للإشراف على إفطار الأولاد تسعدها جدا جدا.

باقه ورد

المرأه مخلوق شمسي رومانسي والورد عندها مفتاح قلبها . كثير من الرجال يستخفون الورده بعد فتره من العشره و البعض الأخر يفضل هدايا كثيره على الورد . لكن المرأه تبقى أكثر سعاده بالورد . و للرجال أقول إنه من الذكاء أن يحضر الرجل لزوجته وردا . إنه أرخص وأعمق تأثيرا و الورد قد يكون لفته رائعه في المناسبات ولكنه أروع إن قدم بلا مناسبه وبعباره مثل: جئت على بالي حين رأيت وجهك في هذا الورد.

النكته اوالابتسامه

الدعابه أمر قد يموت مع زحمة الحياة . والمرأه الزوجه قد تتحول حياتها إلى جفاف بين هم العيش والمسئوليات و حوارات الإثنين المرأه والرجل قد تتحول إلى ملل ورتابه كبيرين . المرأه تريد في الرجل زاويه المرح كما تريد فيه روح الصداقه و الثرثره. و لعلك إن أسمعتها نكته تطير لها و كأنك تحمل هديه و إبتسامه إليها.


مجلتها او ماتقرأه

معظم النساء العصريات لديهن مجله مفضله و حتى اللاتي ليس لديهن مجله مفضله يستمتعن بقراءة المجلات النسائيه و عادة المرأه هي التي تشتري مجلة تستمتع بها ، و العاده كذلك أن للرجل جريدته و كل يشتري أو يشترك في مطبوعته المفضله ، حبذا لو فاجأتها بشراء مجله نسائيه لها ، أعرف صديقة أخبرتني إنها شعرت بحب زوجها العميق حين حضر للمنزل و قد إشترى لها كتابا يخص المرأه.

السوق والتسوق

معظم شكوى النساء أن الرجل لا يحب التسوق معهن و معظم النساء يشتهين أن يتسوق أزواجهن معهن ولماذا ذلك ؟؟؟
لأنهن يحببن أن يكن معهم خارج نطاق البيت و لأنهن يشعرن بأن ذلك يعطيهن إحساسا عصريا بالمشاركه من نوع أخر و يشعرهن بالحب والإهتمام بعض الرجال يرفض التسوق مع المرأه وبشكل مستمر ولو مرة كل شهر أو كل مناسبه وطلبك منها أن تذهبا معا للتسوق سيسعدها جدا.
 
محلات العصير الطازج أصبحت موجوده في كل مكان و في كل بلد. صحيح أن الثلاجة في البيت ممتلئه بما لذ و طاب من المشروبات. لكن صحبة الزوجه في السياره ولمدة ساعه و تناول عصير بارد معها سوف يدفئ قلبها.

عشاء

ليكن هناك و بين الحين و الأخر دعوه منك لعشاء خارج المنزل يجمعكما معا و ليس بالضروره مع الأبناء أو في صحبة أحد و المرأه تريد أن تكون مع زوجها في لحظه رومانسيه خاصة تحب فيها أن تهمس وتثرثر بعيدا عن مشكلات البيت والعيال و إن العشاء و خاصة في مكان رومانسي وليس شعبيا يعيدها إلى أيام الخطوبه ويشعرها بأنه مازال في حياتها بعض الرومانسيه.

سحر الهمسات

ليس هناك أكثر تعبا على نفسية المرأه من القيام بحقوقها الشرعيه نحو الزوج في اللحظات الخاصة برتابة وملل. المرأه تريد مشاعر و دفئا و هذا يتم بعدة طرق. وأهم وسيلة تشعرها بأنها مرغوبة .كلمة إطراء بسيطه تهمس بها في أذنها في النهار، في المغرب، وقبيل اللحظات الخاصة مثل “أنت جميله و يصعب مقاومتك يا زوجتي” .. كفيلة بإسعادها.

الطبخ

تعتبر المرأه طبخها جزءا من ذاتها، وذم طعام و طبخ المرأه أمر يجرح إحساسها و كأنك تذم شكلها أو سلوكها في الوقت ذاته فإن مدح طبخ المرأه يسعدها و يرفع معنوياتها . بعض الرجال يلتهم الطعام بلا مبالاة يوميا دون كلمة مدح . وللأسف بعض الرجال لا ينطق إلا إذا كان هناك خطأ , صعامك مالح , غير ناضج و غيرها من العبارات . من الأفضل أن نقول كلمة حلوه تمدح طبخها أمامها لوحدها و أمام الأخرين خاصة إن قامت بطبخ الطبق المفضل.


هناك 6 تعليقات:

ريبال بيهس يقول...

صباح الورد أيام وليالي

أعتذر عن تأخري عن واحتك الخضراء فهذه الحياة

دوماً تأخذنا أشغالنا بعيد عما نحب ...

قرأت إدراجاتك دفعة واحدة وجميل جداً أن تنتهج

هذا النهج في مدونتك وخصوصاً فيما يخص العائلة

والزوجين بالخصوص فكثير من الرجال يجهلون المرأة

وكثير من النساء تجهلن الرجل وهو ما يخلق فجوة

بين الإثنين يؤدي بالنتيجة لكثير من المشاكل ...

تحياتي

Days and Nights يقول...

الأخ الغالى / ريبال

دائما وأبدا أسعد بمتابعتك وتعليقاتك فى هذة المدونه.

بالفعل صديقى العزيز ... بخصوص العلاقة بين طرفى لحياة ... المرأة والرجل ... نحن فى أمس الحاجه لتفهم بعضنا الآخر ... خصوصا إذا ما تكللت هذة العلاقة بالزواج.

دمت بكل الود والمحبة

تامر

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

السلام عليكم

وحشتنى اووووووووووى اخى الغالى يارب تكون بخير وتكون بأحسن حال


بجد موضوع رومانسى اوى احيك عليه اوى

واسفه انا كنت غايبه وراجعه

طمنى عليك

تحياتى
ايناس

Amwaj يقول...

بوست جميل ولمسات أجمل :)

تحياتي :)

Days and Nights يقول...

الأخت الغاليه / أمواج

كل الشكر والتقدير لروحكم الطيبة على المتابعة

والتعليق ودمتى بكل الحب

تحياتى

تامر

Days and Nights يقول...

الأخت الغاليه والعزيزة / إيناس

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله أنى أطمئنيت عليكى وإنك بخير .

أنا الحمد لله بخير وألف مليون شكر على السؤال

مليون شكر على المتابعة والتعليق ودائما وأبدا

منورة المدونه وألف حمدا لله على سلامتك

دمتى بكل الود

تحياتى

تامر