الجمعة، 8 مارس، 2013

سرقات غاية في الغرابة


يبدو أن هناك لصوص لا يعملون بنصيحة “ما خف وزنه وغلا ثمنه”، إذ يسرقون أشياء قد تبلغ 10 أطنان، أمثال هذه السرقات الغريبة والمجنونة.

سرقة أطنان من رمال شاطىء





 سرقات غاية في الغرابة

تمت سرقة رمال أحد الشواطئ في “جامايكا” في جنح الليل ولم تقد التحقيقات إلى القبض على أحد رغم ضخامة السرقة. 

هذا الأمر يتم في جامايكا من أجل استخدامه في الفنادق السياحية.


 سرقة جسر





 سرقات غاية في الغرابة

تمت سرقة جسر مشاة في “جمهورية التشيك” يزن 10 أطنان، وقد ادعى اللصوص أنهم من البلدية أتوا من أجل استبدال هذا الجسر بآخر جديد.

 الحيلة انطلت على العديدين، وذهب اللصوص بغنيمتهم دون
أن يتم أي استبدال. تعتقد الشرطة أنهم سيقومون ببيع الجسر كخردة وهي مشكلة يواجهها هذا البلد.

  
 
3)
 سرقة حديقة


 سرقات غاية في الغرابة


كانت حديقة منزل السيدة “دينيس ثومبسون” تشتهر بجمالها وعشبها الأخضر الكثيف، باختصار كانت متعة للعين

 لهذا فكر أحدهم في سرقة هذا الجمال دون أي اعتبار لمشاعر المرأة وأسرتها، عندما ذهبت في زيارة هي وأبنائها عادت لتجد أن حديقة منزلها الخضراء تحولت إلى تربة بنية
اللون لا جمال فيها



سرقة تمثال لفيل


 سرقات غاية في الغرابة


تعرضت عائلة “دارنيل” في ولاية “تكساس” الأميركية إلى سرقة تمثالهم الذي يجسد فيلاً ويزن 400 باوند، العائلة تشعر بالصدمة من هذه السرقة ومستعدة لدفع مكافأة 500 دولار، من
أجل استعادة هذا التمثال البرونزي الذي سرق في وضح النهار



 

  سرقة سمكة قرش
 
 
 سرقات غاية في الغرابة
 
 
قام لصوص- أو لص- مجهولون بسرقة سمكة قرش نادرة من أحد حدائق الحيوان في إنكلترا
 
طول السمكة يبلغ قدمين وكان يحتفظ بها في أحد الأحواض داخل مبنى، حيث جلبت من “إندونيسيا” ويصل سعرها إلى 2500
إسترليني
 
 
سرقة قبعة من حبات البيض
 
 
 سرقات غاية في الغرابة
 
 
تمكن “غريغ دا سيلفا” من صناعة قبعة من 1000 بيضة ليسجل رقماً قياسياً جديداً في موسوعة جينيس، وكان يصطحب معه هذه القبعة في كل مكان يذهب إليه. عندما زار “دا سيلفا” “ألمانيا” أصيب بضربة شمس أدت إلى فقدانه للوعي ودخوله المشفى، بعد أن فاق من غيبوبة امتدت يوماً كاملاً اكتشف أن قبعته المميزة سرقت من المشفى الأمر الذي سبب له الكثير من الحزن

سرقة 300 غطاء للبالوعات
 
 


 سرقات غاية في الغرابة


قام لصان بسرقة 300 غطاء بالوعة في مدينة “لوس أنغلوس” الأميركية عام 1990، اللصان اعترفا بالسرقة وبأنهما باعا الغطاءات في محلات خردة مقابل 6 دولارات – - لكل غطاء. وزن الغطاء الواحد.



ليست هناك تعليقات: