الأحد، 3 يوليو، 2011

ابتسم قبل ان تنسيك دموعك الابتسامة



من الصعب على الآنسان ان ينسى أشياء عزيزه عليه فقدها  وقلوباً أحبها … فرقت الظروف بينه وبينها !!
.
ولكل أنسان قلب وعقل : قلب يحمل المحبه والوفاء ، وعقل يحمل ذاكره تحوي كل عزيز…. من الصعب على الاْنسان أن يعيش حياته بدون أحلام … بدون امنيات .. ومن الصعب أن يحتمل فقدان احداها.

وعندما يفقد احداها فأنه يلجاء الى بلسم الجراح “الذكرى ” حينما يتذكر أشياء كثيره فقدها … يبتسم قليلاً ثم تنهمر دموعه على وجنتيه.

ثم تهدأ نفسه لآنه يعرف أن هذه الاْشياء اصبحت ذكرى وأحلاماً مضت وأنه يعيش الحاضر…فيبتسم املآ وتفاؤلاً لإيمانه الشديد بأن القدر يخباء له الفرح الى جانب الحزن والدموع …الى جانب السعاده.

والإنسان بدون حزن ودموع لايشعر بطعم السعاده ولا حرارة الضحكات …
فلتبتسم إذن أيها الانسان … ابتسم لحاضرك ولمستقبلك ولماضيك … ولكن دون أن تنسيك الأبتسامه دمعتك عند الحاجه اليها ابتسم وواجه الحيـاة.

عـــاند الدنيــا
فإن بعــد الليــل
صبـح يرتسـم
ابتســم

بسبـب و بدون سبب
فإذا كـان الضحك مـن غيـر سبب قلـة أدب
فالإبتسامة بغيـر سبب هـو
الأدب بعينه

ابتســـم
وقـــت الحـــزن
في الهـــم و الإحبـــاط و اليـــأس
فالإبتسـامة حينهــا تمثـــل عـــزاء
و دافعــاً للإستمــرار

ابتســـــم
حتـى و لـــو كـان قلبـك ينعصـر مـن الألـــم
لو كـــنت فـــي اشـــد حالات الألم
ابتسـم
فان لهـــا تأثيـــراً
يلامـــــس الوتــر الحســــاس في الآخـــرين

ابتســم
و أحجـــز لك
مكـــانــاً فـــي قائمــة الأقويـاء
الذيــــن لم تبعثرهم الحيــاة يمينـاً و شمالاُ
و هم مستسلمون لهـــا
الذيـــن لم يجعلوا مــن الحـــزن رمـــزاً ليومهم و غدهم
و مستقبلهم
الذيـــن قامــوا و صمــدوا
بكــل شجـــاعة
الذيـــن ابتســـموا
بكـــل محبـــة
الذيـــن تبتسم قلوبهم
قبـــل
شفاههم

لذلك فابتســـم ثـــم ابتســـم ثـــم ابتســـم
و ارمــي كـــل هذه الهموم
فى المـــاضي وعش حاضرك بتفاؤل
ابتسم
فليس هنـاك أرقى مـن الإبتسامة

تبـسم للزمن ترى صمت القهــرحراااق
حذاري تذرف الدمعـه لو النفس مجروحـه

ليست هناك تعليقات: