الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

آداب


 
 
من آداب الحياه

لا تسخر من الآخرين وأحلامهم الوردية الجميلة ..
خاصة من تعتقد أنهم أقل منك من البسطاء الطيبين ..
فلربما تكون منزلة خادمتك عند الله أسمى وأرفع منك ومن كثير من علياء القوم ..
وقد تحظى بشفاعتهم يوم القيامة ..
ولا تقلل من شأن الأحلام ..
فالدنيا بدونها رحلة جافة ومملة مهما يكن الواقع جميلا !

من آداب الحوار

فكر كثيراً ..

واستنتج طويلا ..
وتحدث قليلا ..
ولا تهمل كل ما تسمعه !!
فمن المؤكد أنك ستحتاجه في المستقبل ..!


من آداب الاعتذار

لا تترد في أن تتأسف لمن أخطأت في حقه ..

و انظر لعينيه وأنت تنطق بكلمات الاعتذار ..
ليقرأها في عينيك وهو يسمعها بأذنيه !


من آداب المعاملة

لا تحكم على شخص من أقربائه فقط ..
فالإنسان لم يختر والديه ..
فما بالك بأقربائه ؟!

من آداب الحديث

عندما لا تريد الاجابه على سؤال

فابتسم للسائل قائلا :
هل تعتقد أنه فعلا من المهم إن تعرف ذلك ؟


من آداب الكفاح في الحياة

عندما تخسر جولة في رحلة الحياة ..
لا تخسر التجربة !
وانهض فوراً مستبشراً ..
فتلك هي أولى درجات النجاح !

من آداب الحديث في الهاتف

عندما يرن الهاتف ابتسم و أنت تلتقى السماعة ..

فإن محدثك على الطرف الآخر سيرى ابتسامتك من خلال نبرات صوتك !


من آداب الزواج

تزوج من تجيد المحادثة ..

فعندما يتقدم بك العمر ستعرف أهمية ذلك ..
عندما يصبح الحديث مع من تحب قمة أولوياتك واهتماماتك !


من آداب الحب

إذا أحببت شخصا فاذهب إليه وقل إنك تحبه ..

إلا إذا كنت لا تعنى ما تقول فعلا !
لأنه سيعرف الحقيقة بمجرد النظر في عينيك !!


من آداب الصداقة

لا تدع الأشياء الصغيرة تدمر صداقتك الغالية مع الآخرين ..
فالصداقة الحقيقية تاج على رؤوس البشر ..
لا يدركه إلا سكان الجدران الخالية والقلوب !


هل الإعتذار إهانة….ام حسن تربية؟

لماذا أصبح من الصعب علينا العفو والتسامح ؟؟!!
لماذا أصبح من الصعب علينا الاعتراف بالخطأ ؟؟!!
لماذا اصبحنا ننظر لمن يعتذر بأنه ضعيف و أن الاعتذار ذل و إهانه ؟؟!

للاسف الشديد نعم هذا هو الحاضر المرير الذي نعيش فيه
فعندما يعتذر شخص عن خطا يعامل كانة ضعيف
او كانة كان خائفا منه
يجب ان يعلم المجتمع ان الاعتذار
هو من سمات الانسان القوي باخلاقة وآدابه

فأنا أنظر إلى هؤلاء الاشخاص أنهم محدودي الفكر
وضعوا تفكيرهم في قوقعه لا يخرج
تفكيرهم عن حدود هذه القوقعه …

والآن
ما هي نظرتكم للاعتذار ؟؟
هل الاعتذار من صفاتك ؟؟؟
هل تعفو عن من يعتذر اليك ؟؟؟
أم أنك ترى نفسك أعلى من أن تسامح من أخطى في حقك ؟؟!!
و أخيرا …هل الإعتذار إهانة …….ام حسن تربيه ؟؟!!



هناك 6 تعليقات:

شهر زاد يقول...

السلام عليكم
احييك على النصائح القيم
الاعتراف بالخطأ فضيلة والاعتذار افضل الفضائل
انا لا ارى جرما ولا عيبا في الاعتذار
فمن تواضع لله رفعه
والله سبحانه وتعالى من صفاته الغفار فو يسامح عباده الخطائين فكيف لنا ان لا نتحلى بهذه الصفح اوليس العفو عند المغفرة
الاعتذار حست تربية وانسانية سامية راقية ودليل على امتلاك قلب كبير
تحياتي
واعتذر على التطويل

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية والعزيزة / شهر زاد

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

تورتى المدونة وشرفتينى بتعليقك الرائع وبالفعل الإعتذار مطلوب ومهم جدا فى إزالة الضغينة بين الإشخاص وهو أساس التسامح وينم عن شخصية قوية لا ضعف منها وأتطابق مع كل حرف مما خطته أناملك ... ولكن لا ينفع إعتذارك على التطويل وكم كنت أتمنى أن تطول وتطول كلماتك التى لا أشبع منها أبدا ... ودمتى بكل الود

fialka012 يقول...

Dobře myšlené i psané...

نبع الغرام يقول...

ماشاء الله هذه النصائح الغاليه
جعلها الله بميزان حسانتك

تقبل مرورى
ايناس

Days and Nights يقول...

Dear sister :Hannah (Fiklka012
Although I do not understand the Techek language but many thanks for your comment and wish to see you here again,best regards

Days and Nights يقول...

الأخت الغاليه / إيناس (نبع الغرام)

شرفتينا بمرورك الكريم ... ولا تحرمينا من ردودك ... تقبلى صداقتى ... ودمتى بكل الود ... أخوك تامر