الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

حروق وضربات الشمس

 
 
يعتبر الصيف الفصل الأكثر انتظارا في السنة لمعظم الناس، لأنه يجلب الطقس الجيد، الأيام الطويلة، الاسترخاء، العطلة السنوية واللون الداكن الجديد الذي نحلم به طوال فصل الشتاء.


ومع ذلك، يأتي فصل الصيف أيضا بارتفاع درجات الحرارة وموجات الحر التي قد تأتي بنتائج عكسية وتؤذي في الصميم
صحة الإنسان، لأن حر الصيف وإن كان يمنحنا بعض المتعة ولونا جديدا للبشرة فقد يؤدي بنا إلى حالات من الجفاف أو الحروق أو حتى ضربات الشمس المميتة.

عندما ترتفع درجات الحرارة يفقد الجسم نسبا مهمة من السوائل والأملاح المعدنية بنسق أسرع مما هو عليه الحال في باقي فصول السنة، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بضربة الشمس، التي من أعراضها: الآلام الشديدة في الرأس، الدوخة، الغثيان والإغماء، كثرة النوم مع نقص شديد في الطاقة.

ولتجنب الآثار الضارة لأشعة الشمس، من المهم أن نضع في اعتبارنا بعض النصائح التي من شأنها أن تكون ذات فائدة عظيمة: 

  • تابع بشكل يومي توقعات الطقس، خصوصا بين شهري يونيو وسبتمبر.
  • عند المرور في الشارع، حاول دائما السير في الظل لأطول فترة ممكنة، وبالتالي ستتجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس القاسية، التي هي السبب الرئيسي للسكتة الدماغية.
  • الترطيب المستمر أمر بالغ الأهمية، لأن الحر الشديد الذي نتلقاه يؤثر على الجسم بأكمله، في الصيف تكون احتياجاتنا للترطيب أكثر ارتفاعا بسبب الحرارة، لهذا السبب، سنكون دائما في حاجة إلى السوائل من جميع مصادرها، مياه عذبة، مشروبات، أغذية غنية بالماء، الشربات الباردة، الفواكه والخضر.
  • عند الخروج من المنزل، لتكن عادة حمل قنينة صغيرة من الماء ضمن عاداتنا اليومية كتمشيط الشعر والاعتناء بالمظهر العام، إذ يجب علينا أن نشرب على الأقل لترين من الماء يوميا، في المقابل، سيكون علينا تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين أو الغنية بالسكر أو الكحول. 

  • تجنب الخروج في حرارة النهار، فإذا كانت الحرارة شديدة يُستحب البقاء بالمنزل مع إقفال الأبواب والنوافذ وتشغيل مكيف الهواء أو المروحة.
  • في فصل الصيف، لا يجب أبدا أن ندع أحدا في السيارة المتوقفة والمغلقة النوافذ، فالخطر شديد خصوصا عندما يتعلق الأمر بالأطفال أو بالأشخاص المتقدمين في العمر.
  • على الرغم من أن الرياضة مفيدة للصحة على الدوام، إلا أنه في فصل الصيف سيكون على المرء تجنب التمارين الرياضية أو أي نشاط بدني خلال الساعات الأكثر حرارة في اليوم، والتي عادة ما تكون بين الثانية عشرة زوالا والخامسة مساءا، ويبقى الوقت الأنسب لممارسة الرياضة هو الصباح الباكر أو المساء قبل الغروب بساعة واحدة.
  • في نفس السياق، يجب أن يُبقي الممارس للرياضة على رطوبته قبل، أثناء وبعد النشاط الرياضي، فأثناء ممارسته للرياضة، سيكون عليه أن يشرب على رشفات صغيرة كل 20 دقيقة، إذا لا يجب شرب الماء بكميات كبيرة دفعة واحدة بعد التمرين، لأن ذلك من شأنه أن يسبب بالغثيان والقيء.
  • يجب علينا في الصيف أن نرتدي الملابس الملائمة الخاصة بهذا الفصل التي تسمح لنا بالإبقاء على انتعاشنا، خصوصا من هذه الملابس تلك الرقيقة المصنوعة أساسا من القطن، كما أنه من المستحسن عدم استعمال الملابس الداكنة اللون لأنها تجذب الحرارة.
  • يجب علينا دائما حماية الجلد واستعمال الواقي الشمسي، لأنه بالإضافة إلى تجنب بعض المشاكل الخطيرة للجلد مستقبلا، يساعد الواقي الشمسي على مقاومة درجات الحرارة المرتفعة وتجنب التعرض لضربات الشمس الخطيرة.
  • سيكون علينا أيضا أن نولي اهتماما خاصا بنظامنا الغذائي في هذا الفصل، إذا يجب تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والسوائل مثل الفواكه والخضروات، وبالمقابل يجب تفادي الوجبات الثقيلة التي تسبب عسر أو بطء الهضم.
  • يجب أيضا توخي الحذر مع الأطفال دون السن الثالثة، الشيوخ والمرضى، لأنها الفئات العمرية الأكثر عرضة للآثار السلبية للحرارة المرتفعة.

ليست هناك تعليقات: