السبت، 6 نوفمبر، 2010

الشخير.. الاسباب والعلاج !!







 
تدل دراسة قامت بها مؤخرا الجمعية البريطانية للشخير والبهر (انقطاع التنفس انقطاعا عابرا أثناء النوم) أن 54 % من سكان بريطانيا يضطرب نومهم بسبب الشخير ، وأن 20 % من هذه النسبة يطردون من مراقدهم بسبب الصوت الذي يحدثه شخيرهم  الشخير لا يسبب الحرج للمصاب به فحسب ، وإنما هو يشكل أيضا امتحانا لصبرالعائلة والأصدقاء وقوة احتمالهم . على الصعيد العالمي، 45 % من الكبار يشخرون ولو بعض الاحيان  في حين أن 25 % يشخرون باستمرار. ينتشر الشخير بين الذكور والبدينين أكثر منه بين النساء ، وتتفاقم الحالة مع التقدم في السن .

ما هو الشخير؟


حوالي 3.5 مليون من سكان المملكة المتحدة يعانون من الشــخير.

والشخير مشكلة ناشئة عن تركيبة الشخص الجسدية ، وتتعلق بالأنسجة الطرية الموجودة في مؤخرة البلعوم التي تسبب صدور صوت من القصبة الهوائية أثناء النوم .

ما الذي يسبب الشخير؟


يحدث الشخير عندما تسترخي أنسجة سقف الحلق الطرية الموجودة في مؤخرة البلعوم والأنف استرخاء يزيد عن اللزوم فتسـد مدخل البلعوم . هذه النقطة يلتقي فيهااللسان والجزء العلوي من الحلق مع سقف الحلق الطري واللهاة . وعندما يحاول الهواء المرور عبر البلعوم تهتز أنسجة سقف الحلق الطرية والأجزاء الأخرى المذكورة فتضرب ببعضها فتولد صوت الشخير .

قد تتفاقم المشكلة مع تقدم السن ، ولكن أحد الأسباب الرئيسية هو حجم وشكل الجسم . الأشخاص قصيرو الرقبة وعريضوها معرضون كثيرا للشخير ، لأن العضلات المحيطة بالقصبة الهوائية تعجز عن اسناد المواد الدهنية المحيطة بها أثناء نوم الشخص . هناك قاعدة عامة تقول أن أي شخص يكون حجم رقبته 16.5 بوصة وما فوق يكون على الأرجح معرضا للشخير .


من أسباب الشخير الأخرى :


· ضعف عضلات اللسان والبلعوم
. يتدلى اللسان إلى الخلف فيسد مجرى الهواء ، أو تتدلى عضلات الحلق من الجانبين إلى مجرى الهواء 
.العضلات المسترخية أكثر من اللزوم تساهم في حدوث الشخير .
· كبر حجم أنسجة البلعوم 
. الأطفال الذين تكون اللوزتان عندهم كبيرة غالبا ما يشـخرون .
· انسداد مجرى الهواء الأنفي (عبر الأنف) 
. الأشخاص الذين تكون أنوفهم محتقنة أو مسدودة غالبا ما يشخرون 
. وجود كيس نسيجي أو تضخم في الحلق يسبب الشخير أيضا ، ولكن هذا نادر الحدوث 
. التشوهات في الأنف أو الحجاب الفاصل بين فتحتيّ الأنف ، أو اعوجاج هذا الفاصل، أو التهاب الزائدة النفية ، كل ذلك يسبب الشخير .


بالإمكان معالجة 99 % من حالات الشخير . الوزن الزائد عادة يشكل سببا رئيسيا للشخير، وعليه فإن إزالة الدهن الزائد من حول الرقبة يوقف الضغط الزائد على المجاري الهوائية فيخف الشخير أو يزول. العلاجات الأخرى – ومنها الجراحة - تتوقف على نتائج التشخيص ، لذلك يجب فحص الشخص المصاب من قبل . تستخدم الجراحة لشـد أنسجة البلعوم وسقف الحلق وتوسيع مجرى الهواء .


وفي بعض الحاىت يلجأ الأخصائي إلى اجتثاث بعض الأغشية أو الأنسجة أو تقليصها يواسطة أساليب حرارية مثل الكيّ أو الليزر أو الموجات الكهربائة . وفي بعض الحالات ، إذا كانت الجراحة خطرة أو غير مرغوبة ، ينصح المصاب باستعمال كمامة يضعها على أنفه أثناء النوم تضغط الهواء إلى داخل البلعوم لتسهيل التنفس دون صدور صوت الشخير .

كما يجدر بالمصاب تجربة العلاجات التالية التي يمكنه القيام بها بنفسه :
 

· تجنب الأقراص المنومة والكحول قبل وقت النوم ، فهي ترخي نفس العضلات التي تسبب الشخير وتنقص كمية سوائل الجسم مما يسبب انسداد مجاري الهواء الأنفية .
 

· تجنب تناول وجبات طعام ثقيلة قبل النوم بأربع ساعات على الأقل .
 

· يجب النوم على الجنب وليس على الظهر . ينحدر اللسان إلى الخلف داخل البلعوم أثناء النوم على الظهر مما يسبب تضيّق مجرى الهواء ويسده انسدادا جزئيا . إلصاق (بالخياطة) طابة تنس على أعلى ظهر قميص النوم/البيجاما بالتأكيد يمنع الشخص من النوم على ظهره كي يتجنب الشخير .
 

· ترطيب هواء غرفة النوم ووضع بضع نقط من زيت الأوكالبتوس على المخدة يساعد بمفعول رائحته على فتح المجاري الأنفية .
 

· التمارين الرياضية ، فهي تقوي العضلات وتساعد على إنقاص الوزن .

ليست هناك تعليقات: