الأحد، 21 نوفمبر، 2010

عرض الأموات




في جزيرة صقلية الايطالية و في مدينة باليرمو بالتحديد هناك دير قديم لطائفة من النساك المسيحيين و التي تدعى (كابجين) , اسفل هذا الدير و في السرداب بالتحديد هناك مقبرة تضم عدد كبير من جثث الموتى بعضهم رهبان و قساوسة و اخرين من ذو مهن و اعمار مختلفة دفنوا هناك على مدى عشرات السنين.



هناك جثث تحولت الى هياكل عظمية فقط و لم يبقى اي اثر للبشرة و هناك مجموعة اخرى حافظت على جزء من بشرتها و تتدلى من البعض منها خصلات من الشعر و بعضها لازالت عيونها سليمة.

يقوم اقارب الموتى بزيارتهم و الصلاة لهم من حين لأخر و يقومون بالتبرع بالمال للدير الذي يعتمد على هذه التبرعات للمحافظة و الابقاء على السرداب , كل جثة يتم وضعها اولا في رفوف تشبه الكوة ثم يقومون بنقلها بعد ذلك الى مكان ثابت و دائمي مادامت تبرعات اقارب الميت مستمرة و لكن في حال توقفهم عن دفع المال فأن الجثة ترفع من مكانها و تطرح جانبا على احد الرفوف.


المقبرة مفتوحة للزوار و لكن يمنع التقاط الصور

و موعد الزيارة من الساعة التاسعة صباحا و حتى الخامسة بعد الظهر مع استراحة ساعة واحدة من الثانية عشر و حتى الواحدة.


وهذه جولة مصورة لبعض أركان هذه المقبرة


:::






















الطفلة روزيليا هي اكثر ما يثير اعجاب زوار المقبرة فهي ميتة منذ عام 1920 و لكنها تبدو كالنائمة لذلك يطلقون عليها اسم "الجميلة النائمة"


ليست هناك تعليقات: