الخميس، 2 ديسمبر، 2010

الأتيكيت







تعريف الإتيكيت

الاتكيت هو : فن التعامل ( سلوك ، أخلاق ، ذوق ، تصرف ، احترام الذات والآخرين ، فن التعامل مع الآخرين ، فن الخصال الحميدة ، فن التصرف الراقي المقبول اجتماعيا ).

ويعرفه ( موسى شربل ) في كتابة آداب السلوك الإتيكيت بأن :
لكل مجتمع عاداته وتقاليده التي مارسها ويمارسها بشكل عفوي وبدون تكلف، وهي تختلف بين بلد واخر، بيد ان انواع سلوك عامة تسود المجتمعات الراقية، يستطيع كل نسان ان يكتسبها بالتعلم، وهي ما اطلق عليه الفرنسيون كلمة Etquette.

مفهوم ( الاتيكيت )

هو مجموعة تصرفات تؤدي الى احترام النفس واحترام الاخرين.
وكل شخص لا يحترم نفسه ولا يقيم اعتبارا لقيمها لا يحق له ان يطلب من الاخرين اعتباره واحترامه.وآداب السلوك قديمة قدم التاريخ فقد نشأت مع نشأة الحضارة، ووجهت نشاط الشعوب المتقدمة على مراحل التاريخ.


والشعوب الحديثة في الغرب تمارس "اتيكيت" معينة تبرز من خلال معالم التهذيب والخطوط الاساسية التي تلتزم بها في حياتها العامة والخاصة.


وفي حال اردنا وضع آداب سلوك جديدة منبثقة من الحضارة العربية - الاسلامية فلا ينبغي ان نحبس انفسنا عن آداب العالم المتمدن، لاننا يمكن ان نأخذ ما يلائم حاجاتنا وطبيعتنا.

ويمكن أن نكتب مفهوم الاتكيت على أنه :


السلوك الذي يساعد الناس على الانسجام والتلاؤم مع بعضهم البعض ومع البيئة التي يعيشون فيها.

مفهوم الاتكيت في الموسوعة البريطانية:

الاتكيت كلمة تعني التهذيب واللياقة وتحمل الفرد على تحسين علاقته بالآخرين.


الاتكيت يعني حسن التصرف واللطف للحصول على احترام الذات وتقدير الآخرين.

أصل كلمة اتكيت

هي كلمة فرنسية لفظيا معناها البطاقة :

ما علاقة البطاقة بالإتكيت ؟


– مثلا بطاقات الدعوة للمناسبات :


لو دعيت إلى برج العرب  كيف أتصرف ؟؟


سأجد خلف بطاقة الدعوة التعليمات / طريقة الوصول.


– سلم المعطف على باب الفندق ، ادخل سلم على الداعي.، اجلس في غرفة الشاي .، كلم كبير الخدم وهو يعطيك التعليمات.

لماذا الاتكيت

لأن أي تصرف أو سلوك قد يعطي صورة عن ذاتك جيدة أو سيئة.
الاتكيت يحميك من أي إساءة في أي مكان.


الاتكيت الدولي : مقبول في أي مجتمع ( ما لم يتعارض مع الدين والتقاليد )


هل يكسر الإتيكيت ؟؟

يحق لك كسر أي قاعدة من قواعد الاتكيت إذا عارضت :
الدين / العادات والتقاليد / الصحة ( حسب الاتفاقات الدولية )
الإتيكيت هو سلوك بالدرجة الأولى، والسلوك هو : تصرف / ممارسات أي أنه :


- مجموعة من الاستجابات المحددة التي يقوم بها الإنسان في أي موقف نتيجة لموقف أو حادث.


- أو طريقة التعامل مع الآخرين والتصرف معهم وردة الفعل تجاه انفعالاتهم وتصرفاتهم.


التصرفات تختلف تجاه نفس الموقف من شخص لآخر لماذا ؟
البيئة / الشخصية / الخبرات.

السلوك يصدر عن قناعات 

 
إذا كانت قناعات الإنسان ايجابية تكون تصرفاته ايجابية.
الشخص السلبي الذي يذم دائما ... يعني ذلك أن قناعاته سلبية.
البيئة / الإعلام : تلعب دورا في ترسيخ القناعات.

استنتاج


لا يكفي تغيير السلوك بدون تغيير القناعات.


مداخلات ايجابية – التفكير ايجابي – القناعات ايجابية - الانفعالات ايجابية – السلوك ايجابي.


مداخلات سلبية – التفكير سلبي – القناعات سلبية - الانفعالات سلبية – السلوك سلبي.

أحيانا يريك صديق أو قريب لك شيئا خاصا به ويتمنى أن تثني عليه بكلمة ( جميل / أنيق ) الخ فلا تركز إلا على السلبيات .

لا يكفي أن تقرأ كتابا أو تحضر دورة لتغيير سلوكياتك بل يجب أن تتغير قناعاتك.

إذا غيرت سلوكك فقط تنكشف - ابتسامة اصطناعية (ضحكة صفراء) لا تتقبله تجد أنه ثقيل – تشعر بأن ابتسامته لا تنبع من القلب من يتصنع أو يقلد – يكشفه الذكي مباشرة.




إحذري الأمور التالية:

1- أن تقلدي مشية أيه إمرأة أخرىسواء كانت نجمة من نجوم السينما أو غيرهن لأن لك مشيتك الخاصة بك والتي يمكنك أن تعرفيها بالتمرين والممارسة.

2- أن تسيري وكتفاك متجهان إلى الأمام.

3- أن تضعي كعبك على الأرض قبل وضع مقدمة القدم.

4- أن تحركي ركبتيك بصورة إستدارية.

5- أن تخرجي قدميك عن نطاق محور الجسم أثناء السير.


6- أن تسيري بخطوات واسعة تسابقين بها الريح.


7- أن تسيري بخطوات قصيرة جداً تشبهين بها السلحفاة.


8- أن تؤرجحي وركيك يمنة ويسرة حسب خطواتك.


هذه هي الأمور التي يجب عليك تجنبها .


وأحرصي على التالي :

1- أن تسيري عشر دقائق يومياً في المنزل  وأنت باسطة ذراعيك على الجانبين كما يفعل البهلوان محافظة إلى أقصى حد على توازنك بصورة طبيعية.


2- أن تضعي قدمك في كل خطوة بصورة مستقيمة أمام القدم الأخرى ثم إنعطفي برشاقة بتحريك جذعك قبل الخطوة التالية.


3- أن تضعي بعد ثلاث دقائق من بدء التمرين كتاباً ثقيلاً فوق رأسك ثم تسيري بقامة منتصبة في ليونة ومرونة في إتجاه واحد شريطة أن تظل قدماك مستقيمين.


4- ألا تؤرجحي وركيك أثناء السير بتحريك الركبتين بل يجب أن تلقي بثقل جسمك من الخلف إلى الأمام بثني الركبة ودون الإستعانة بالورك.


5- أن تعودي نفسك على السير بجذع مستقيم بدون تصنع , ورأس عال من غير شموخ وتكبر.


6- أن تحركي ذراعيك بإنتظام تتحرك في الذراع اليمنى مع الساق اليسرى والعكس بالعكس.


(( مع التمرين تصبح جزء لايتجزأ من حياتك تقومين به من غير تكلف ))

  - الصعود والهبوط من الدرج :

الصعود والهبوط من الدرج , هما الآخران , محكان هامان للمرأة التي تعرف كيف تحافظ على مظاهر جمالها فتبرزه في إطار جذاب من التصرفات الطبيعية المدروسة.


ففي الصعود يجب أن تراعى الملاحظات التالية:

1- لاتلقي بثقلك على حاجز الدرج ( الدرابزين) بل ليكن لمسك إياه لمساً رفيقاً رقيقاً..

2- حذار من أن تنحني إلى الأمام كثيراً إذ أن ذلك يضطرك إلى جر قدميك الخلفيه جراً إلى الأعلى مما يشوه منظرك بل يجب أن تنحني إلى الأمام قليلاً ثم إرفعي قدمك قليلاً إلى أعلى من مستوى الدرجة ثم أنزليها برفق ودون أن تحدثي أي صوت( بقدميك) ثم إدفعي جسمك إلى أعلى بقدمك الخلفيه وهكذا.

3- الهبوط من الدرج حذار من النزول وركبتاك متباعدتان وجذعك مندفع إلى الأمام بصورة مزعجة ولاتضربي الدرجات بكعبيك.


4- إنحني إلى الأمام قليلاً كي ترى الدرجات السفلى  ولاحظي هنا أن الانحناء لايقصد به ثني الجذع ‘ مجرد إنحناءة بسيطة رشيقة تكفي.

5- ليكن قوامك منتصباً ومتزناً عند الهبوط وإثني ركبتك الخلفيه عندما ترمين بقدمك الأمامية نحو الدرجة السفلى بلطف وهدوء.


الجـــــــــــــلــوس

ليس الجلوس مجرد ظاهرة مكملة  أو مشوهة للجمال بل أنه يعطي أوضح فكره عن أخلاق الجالسة.


والجلوس لا يتعلق فقط بسلامة القوام وإبراز الجمال، وإذا كان الجلوس السيء بالنسبة للرجل ظاهرة تدعو إلى الإنزعاج منه، فإنه بالنسبة للمرأة يعتبر ( كارثة ) سواء من ناحية الإساءة لجمالهاأو سمعتها نجد بعض النساء يجلسن على المقعد بشدة ولعل الأصح أن نقول أنهن يلقين بأنفسهن إلقاء بصورة يئن لها المقعد.

وبعضهن يجلسن على الناحية العجزية (اخر عظمة في العمود الفقري) من الجسم بدلاً من الأليتين( الوركين)  وبعضهن يبعدن أفخاذهن عن بعضها بصورة منفرة ويجعلن أقدامهن منحرفه إلى الخارج.


وبعضهن يلففن سيقانهن على بعضها كما تلتف الأفعى حول الشجرة وبعضهن يحنين ظهورهن إلى الأمام أو يضعن أيديهن على ركبهن كما لو كن في وضعية تحفز للقفز.


هذه الأوضاع كلها خطأ و عكسها هو الصحيح وإذا أردت أن تتمرن على الأوضاع الصحية الجمالية فمارس هذا التمرين:

ضع مقعداً ذا مسند قائم في ناحية من الغرفة. تقدم منه برشاقة وعندما تصبح المسافة بينك وبينه هي ثلاثون سنتيمتراً ألقي عليه نظرة خاطفة ثم أديرى ظهرك إليه، ثم إزلقى إحدى قدميك وراء الأخرى واثني ركبتيك ، واخفضى وركك ، وظهرك منتصب ، ثم إجلسى دون أن تضع ساقيك على بعضهما  وهذه هي الجلسة المثالية.


أما متمماتها ، فهي أن تجلسى وجذعك قائم ورأسك منتصب دون تكلف وأن تردى كتفيك إلى الخلف بصورة طبيعية ولايسمح لك  بلف ساقيك على بعضهم .

عند الجلوس على كرسي او على الكنبه لا تضع رجل على رجل. وليس مطلوباً منك في جلستك المثالية هذه أن تجلس كالصنم بلا حراك. بل افعل ماشئت ضمن الحدود التي أشرنا إليها والتي تعتبر ضرورية صحية وتجميلية وإجتماعية في آن واحد.

(( إتيكيت الضيوف ))

- تتعدد قواعد الإتيكيت الخاصة بالمضيف/ المضيفة  لكن هذه المرة إذا كنت أنت الضيف المدعو لتناول غذاء أو عشاء أو لحضور حفلة ما، فماهي القواعد المتبعة للإتيكيت والتي تسمى بـ "إتيكيت الضيوف"؟

  قواعد الإتيكيت:

- الحساسية: إذا كنت تعانى من الحساسية لنوع معين من الأطعمة,فعليك أن تخبر المضيف/ المضيفة فى وقت سابق على حضور الدعوة وبعد توجيهها وما تحتاجه من متطلبات غذائية فى حدود اللائق.

- الملابس: إذا تلقيت دعوة لا تتردد فى سؤال المضيف/ المضيفة عن نوعية الملابس التى ترتديها،أما إذا كانت حفلة شواء فلا داعى للسؤال. والقاعدة العامة هو أن تضع فى اعتبارك دائماً نوع الحفل وميعاده ليلاً أم نهاراً عند اختيار الملابس .

- المقاطعة: تتمثل المقاطعة فى التليفون المحمول الذى قد يكون مقبولاً فى بعض البلدان والبعض الآخر لا.

لا تحاول ارتشاف أو تبريد الطعام الساخن بالنفخ فيه ، لا تتحدث والطعام فى فمك،لا تتمخط وأنت على المائدة وعليك بالاستئذان وقتها.

- مواصلة الود: بما أن المضيف/ المضيفة اعتنى بك ووجه إليك دعوته فينبغى أن تهتم به أيضاً بتوجيه ما يعبر عن شكرك وامتنانك له بإرسال بطاقة شكر أوبريد إليكترونى أومكالمة تليفونية حسبما يروق لك.

- الهدايا: إذا كان شخص تعرفه اختر الهدية العملية التى يمكن أن يستفيد منها وليس شرطاً أن تكون غالية فى الثمن.

أما الشخص الذى لا تعرفه فيكتفى بباقة من الورود. من الأفضل أن تقدم الهدية لصاحب الدعوة لتوجيه الشكر له شخصياً.

- الدعوة : لا تصطحب أى شخص غير موجه الدعوة إليه وبالطبع ينطبق ذلك على الأطفال.

- تناول الأطعمة أوالمشروبات: لا تبدأ فى تناول أى شئ إلا بعد أن تحصل على الإشارة الخضراء من المضيف/ المضيفة وهى البدء فى الإمساك بالشوكة ومن هنا تبدأ أنت أيضا.


- المغادرة: عليك باختيار الميعاد الملائم للرحيل ..

وإذا كنت مدعو لتناول الغذاء أو العشاء يُحدد ميعاد مغادرتك المكان عند إشارة المضيف/ المضيفة باستعداده لذلك. لا تطلب أخذ الطعام المتبقى مطلقاً.

- فوطة المائدة: توضع على الفخذين (الحجر) بمجرد جلوسك على المائدة, لا تحاول فرد طياتها كلية لكى تحمى ملابسك فى حالة انسكاب الحساء أو أية سوائل بجانب فتات الطعام.

- وضع الجلوس: الاسترخاء مطلوب عند تناولك للطعام، لا ترتكز بكوعيك على المائدة وإنما احتفظ بهما على جانبى الجسم .

* إتيكيت التربية:

- على كل أب وأم أن يختزن/تختزن نصائح الإتيكيت التالية في تفكيرها لتربية أبنائهم عليها:

1- الطلب والشكر:

هناك كلمتان سحريتان كلمة "من فضلك" عند طلب شئ, وكلمة "شكراً" عند إنجاز الطلب.

وأنت تعمل لصغيرك أو صغيرتك معروفاً ينبغي أن تعلمه/تعلمها هاتين الكلمتين لكي تصبح بمثابة العادة له/لها . يجب كل شخص أن يشعر بالتقدير عند القيام بعمل أي شئ من أجل الآخرين وحتى ولو كان هذا الشخص طفلاًً وكلمة "شكراً" هي أفضل الطرق للإعراب عن الامتنان والعرفان, والأفضل منها "من فضلك" تحول صيغة الأمر إلى طلب وتتضمن على معنى الاختيار بل ونها تجعل من الطلب غير المرغوب فيه إلى طلب لذيذ في أدائه.


2- الألقاب:

الطفل الصغير لا يبالى بمناداة من هم أكبر منه سناً بألقاب تأدبية تسبق أسمائهم لأنه لا يعي ذلك في سن مبكرة ولا يحاسب عليه, ولكن عندما يصل إلى مرحلة عمرية ليست متقدمة بالدرجة الكبيرة لا بد من تعليمه كيف ينادى الآخرون باستخدام ألقاب تأدبية لأن عدم الوعي سيترجم بعد ذلك إلى قلة الأدب.

3- آداب المائدة:

آداب المائدة للكبار هي نفسها للصغار باستثناء بعض الاختلافات البسيطة وإن كان يعد اختلافاً واحداً فقط هو تعليمهم التزام الصمت على مائدة الطعام بدون التحرك كثيراً أو إصدار الأصوات العالية, مع الأخذ في الاعتبار إذا استمرت الوجبة لفترة طويلة من الزمن لا يطيق الطفل احتمال الانتظار لهذه الفترة ويمكن قيامه آنذاك.

4-الخصوصية:

- لكي يتعلم طفلك احترام خصوصيات الكبار, لا بد وأن تحترم خصوصياتهم:

- لا تقتحم مناقشاتهم.

- لا تنصت إلى مكالمتهم التليفونية.

- لا تتلصص عليهم.

- لا تفتش في متعلقاتهم.

- انقر الباب والاستئذان قبل الدخول عليهم.

ولا تتعجب من هذه النصائح لأن تربية الطفل في المراحل العمرية الأولى واللاحقة ما هي إلا مرايا تعكس تصرفات الوالدين وتقليد أعمى لها.

5- المقاطعة:

والأطفال شهيرة بمقاطعة الحديث, وإذا فعل طفلك ذلك عليك بتوجيهه على الفور أثناء المقاطعة ولا تنتظر حتى تصبح عادة له.

6- اللعب:

- من خلال السلوك المتبع في اللعب بين الأطفال تنمى معها أساليب للتربية عديدة بدون أن يشعر الآباء:

- روح التعاون.

- الاحترام للآخرين.

- الطيبة.

- عدم الأنانية وحب الذات.

ويتم تعليم الأطفال من خلال مشاركة الآباء لهم في اللعب بتقليد ردود أفعالهم.

7- المصافحة بالأيدي:

لا بد وأن يتعلم الأطفال مصافحة من هم أكبر سناً عند تقديم التحية لهم مع ذكر الاسم والنظر إلى عين من يصافحهم, وقم أنت بتعليمهم ذلك بالتدريب المستمر.

8- إتيكيت التليفون

عندما ينطق الطفل بكلماته الأولى يجد الآباء سعادة بالغة لأنه يشعر آنذاك أن طفله كبر ولا سيما مع الأصدقاء من خلال المحادثات التليفونية لكن قد يزعج ذلك البعض ولا مانع منه إلا بعد أن يستوعب الطفل الكلام وكيف ينقل الرسالة إلى الكبار.

9-تربية في الداخل والخارج:

 
- جميع الآداب السابقة لا تقتصر على المنزل وإنما في كل مكان وفى كل شئ:

- للجدود - للأباء - للأصدقاء - للمائدة- للمحادثة - للمطاعم - للمدارس - للنوادي.



إتيكيت محيط العمل:


تميز محيط العمل دائما بالجدية والرسمية وذلك لوجود المناصب الإدارية والدرجات وما يستلزمه هذا الأمر من دقة في التعامل ورزانة في التصرف، وخصوصا أن مكان العمل هو المكان الذي يمضي فيه الشخص وقتاً لا بأس بة من أيام الأسبوع، وعليه فإن الانطباع الإيجابي عنك سيؤدي إلى راحة في التعامل والاحترام المتبادل.

- إذا دعيت لاجتماع أو رحلة عمل احرصي على انتقاء ملابسك بشكل مناسب، وتجنبي ما قد يلفت النظر إلى ملابسك أكثر من شخصيتك.

- لا ترتدي أية قطعة صارخة اللون يمكن أن تجذب الأنظار إليها، وتلهي الموجودين عما يصدر عنك من كلام.

- تجنبي كل ما يمكن أن يشكل جاذبية بصرية أو جسدية. أي ابتعدي عن القماش المعرق أو النقشات الهندسية، وتخلي عن الملابس المفتوحة والكاشفة عن الجسد التي تستأثر بالأنظار.

- استغني عن المجوهرات ولا سيما البارز منها، واكتفي بقطعة بسيطة تضفي إليك الأناقة من دون أن تلفت النظر إليها.

- لا تنتعل حذاء مروس الرأس فقد يبدو عدائيا.

- اعتمد ملابس بسيطة ورزينة، والأفضل أن يكون لونها غامقا كالأسود أو الكحلي أو الرمادي، كي ينصب الاهتمام كله على ما تتفوه به من كلام وعلى مهارتك المهنية.

- اترك دائما وقت فراغ في جدول مواعيدك حتى إذا ما حصل أمر طارئ تكون عندك المقدرة على التصرف من دون إحداث خلل كبير في برمجة أعمالك يمنعك من إنجاز كل ما هو مطلوب منك.

- إن كنت تريد ترك انطباع جيد عند الأشخاص الذين تتعامل معهم مهنيا، احرص عند لقائهم على أن تكون مصافحتك لهم حازمة لا رخوة أو من أطراف أصابعك. فالمصافحة الحازمة دليل على الثقة بالنفس والجدية في التعامل، بينما الرخاوة دليل على الخجل والتردد لكن بشرط ألا يتحول الحزم إلى قسوة تسحق أصابع الآخرين.

- لا تطلب من زميلك في العمل أن يقرأ ورقة تعرضها ليوقعها فيما هو يتكلم على الهاتف، ولا تلهيه بحديث ودي فيما هو أمام شاشة الكمبيوتر لأنه لن يسمعك.
القواعد الذهبية للتصرف المهذب :

بشكل عام يحتاج كل واحد أن ينمي مهارات التهذيب لديه لأن الأخلاقيات العامة هي أمور مكتسبة أكثر مما هي موروثة أو طبيعية. ويتمنى كل شخص أن يؤشر عليه بأنه رفيع التهذيب
ولبق في تعامله.

وعليه إليك بعض الأمور التي يجب الانتباه لها في مسار حياتنا اليومي :

- لا تنس أبدا أن تقول "شكرا" "إذا سمحت" و"أعذروني" لتصليح خطأ اقترفته.

- تعود أن ترد على الرسائل التي تستلمها ولا تهملها أو تؤخر الرد.

- كن لطيفا مع أصحابك وأقاربك.

- برهن على أدب ونظافة تجاه الذين يستعملون معك الحمام سواء كان في بيتك أو في الأماكن العامة.

- احرص على زيارة المرضى والمتألمين أكثر من الزيارات الأخرى فهذه تترك أثرا كبيرا.

- لا تزعج غيرك بسماعك الموسيقى الصاخبة .

- لا ترم العلكة على الأرض ولا تلصقها تحت الطاولات والكراسي.

- أجب بسرعة على دعوة تلقيتها وحاول أن لا تغير رأيك في آخر لحظة لتلبي دعوة أكثر إغراء.

- اقرع الباب دائما, ولا تدخل قبل أن تأخذ الأذن بذلك.

- أعد أي شيء استعرته بسرعة وبحالة جيدة.

- قم بخدمة أهل بيتك بطيب خاطر ورضا.

- تعلم أن تثني على كل شيء جميل،لأن ذلك يفرح الآخرين.

- لا تترك وراءك أوساخا، وعلى الآخرين أن يقوموا بتنظيفها.

- تأكد أن لا تزعج جيرانك بالحيوان الأليف الذي في بيتك .

-لا تسرح شعرك أو تقلم أظافرك أمام الناس.

- احرص على الانتباه لكلمات النقد التي تخرج من فمك فهذا يجرح الآخرين وخصوصا إذا كان أمام الجميع.

إذاً نحتاج أن نتدرب على هذه الأمور ولو تدريجيا حتى تصبح من الأمور التلقائية التي نمارسها يوميا.

وتأكد أن التصرف بلباقة ينعكس إيجابيا على علاقاتك وعلى تقدير الناس لك، وعلى توفير أجواء عائلية داخل الأسرة، وان عدوى الأيتيكيت تنتقل من فرد لآخر.


إتيكيت التعبير عن الشكر :



العلاقات التي توجد بين البشر يجب تتويجها ببعض اللمسات الرقيقة والتي من المستحيل أن تحكمها أية قواعد، ففي كل لغات العالم نجد عبارات خاصة للإعراب عن الشكر والامتنان، والتي ينبغي على كل شخص أن يرددها عندما تقدم له خدمة أول دعوة أو هدية. لكن متى تكون كلمات الشكر واجبة ومتى تكون اختيارية؟ وهل يتم تبادل كلمات الشكر شفهياً أم كتابيا؟

توجد أكثر من طريقة للإعراب عن الشكر والامتنان، إما بصورة شفهية ومباشرة لصاحب الهدية أثناء تقديمه لها أو من خلال مكالمة تليفونية بعد استلام الهدية في اليوم التالي أو في صورة كتابية.

وفيما يلي شرح للطرق المناسبة للتعبير عن الشكر بحسب المناسبة:

- إذا كنت ضيفة في حفلة عشاء: 


إذا كنت ضيفة شرف يجب إرسال رسالة شكر مكتوبة للمضيف.
وماعدا ذلك، من غير الضروري إرسال رسالة مكتوبة ويكتفي بتقديم الشكر الشفهي للمضيف عند المغادرة.

- الزيارات المسائية: 


لابد من تقديم الشكر للزوار، ولكن للأصدقاء والأقرباء يكفي إجراء اتصال هاتفي.
وعند استلام هدية بعد مغادرة الزوار يجب على المضيف تقديم الشكر عليها.

- أعياد الميلاد: 


يتم إرسال برقيات شكر إذا لم يتم شكر مقدم الهدية شخصياً. وفي حالة الأقرباء والأصدقاء يكفي إجراء اتصال هاتفي.

- زيارة المريض: 


يقدم المريض بعد تماثله للشفاء، برقية شكر لمن قاموا بزيارته ممن يسكنون في أماكن بعيدة، كما يجب تقديم هذه البرقيات أو المكالمات الهاتفية للأصدقاء والأقارب.

- برقيات العزاء:


يجب إرسال برقيات شكر لكل من تقدم ببرقيات العزاء، باستثناء البرقيات التي لا تحمل رسالة شخصية.

- هدايا أو برقيات التهنئة:


لابد من تقديم الشكر لكل البرقيات الشخصية، أما الخطابات المقدمة من الشركات لا داعي لإرسال الشكر عليها.

- هدايا الزواج:


لابد من إرسال برقيات الشكر إلى جانب الشكر شفهيا، على أن يتم ذلك خلال ثلاثة أشهر من تقديم الهدية،ومن الأفضل أن يتم ذلك فور استلامها.

- عند استلام هدية بالبريد: 


من المحبذ اتباع طريقة الشكر بكتابة رسالة إما بريدية أو إلكترونية، وهنا يجب أن توفي الرسالة غرضين وهما الشكر وطمأنة صاحب الهدية على وصولها.

- عند استلام هدية من أحد العملاء: 


ليس من الضروري إرسال رسائل شكر لأن ممثل المبيعات يكافأ مادياًً إذا قام بإقناع العملاء ومعاملتهم على نحو لائق، لكن يمكن إرسالها من قبل العميل لتكوين العلاقات التي يستفيد منها في المستقبل.
إتيكيت القيام والجلوس:

- من قواعد الإتيكيت التي ترعي انتباهنا: مدي صحة القيام والجلوس عند تقديم شخص لأول مرة إليك،أو شخص تعرفه وقد دخل عليك وأنت جالس؟ وهل هناك فارق بين المرأة والرجل؟

- بالطبع سيكون هناك فارق بين كلا من الرجل والمرأة مادام هناك إتيكيت.

وهذه هي الأسئلة التي سنقدم لها إجابات:

1- تحت أي ظروف ينبغي علي الرجل أن يقف عندما يقدم لسيدة؟

2- هل ينبغي علي السيدة الوقوف عندما تقدم لشخص؟

3- هل يوجد فارق إذا كانت المناسبة إجتماعية أم عمل؟

- ينبغي علي الرجل الوقوف عندما تدخل إمرأة عليه المكان لأول مرة ويظل واقفاً حتى تجلس المرأة أو أن تغادر المكان، ما لم تطلب هى بنفسها من الرجل الجلوس بتوجيه الشكر له أولاًً ثم طلب الجلوس منه لأنها ستغادر بعد فترة وجيزة أو ما شابه ذلك. وهذا لا يعني الوقوف لاستقبال أي فرد يدخل عليه ويقدم له مثل هذه المراسم ولكن للأشخاص الذين يقابلهم لأول مرة أو من لهم شأن.

- عندما يكون هناك عميل ما في العمل سواء أكان رجل أو إمرأة متجه إلي مكتب رجل ينبغي عليه الوقوف لاستقباله أو استقبالها مع عرض المقعد له/لها ولا يجلس حتى يجلس/تجلس أولاً. وعندما يقف العميل للرحيل ينبغي الوقوف واصطحابه لباب المكتب والإمساك بمقبض الباب له/لها حتى الرحيل .

- عندما تستقبل إمرأة عميل رجل في مكتبها يجوز لها استقباله وهي جالسة، لكن في المجمل عليها اتباع نفس القواعد الخاصة باستقبال الرجل للعملاء في مكتبه. إذا كان من الجائز لها أن تجلس عندما يكون هناك عملاء أصغر منها في السن، فيجب عليها الوقوف عند استقبال العملاء من السيدات الأكبر منها في السن.

- في المطعم، إذا صادف الرجل وقابل إمرأة يعرفها يتبع التالي:

- إذا قامت المرأة بتحية الرجل تحية عابرة عند مرورها به، عليه الاكتفاء بتوجيه إيماءات التحية من مكانه مع النهوض من علي مقعده قليلاًً وعدم الوقوف كلية للتعبير عن الاهتمام وتبادل التحية معها.
 

- أما إذا توقفت لتبادل الحديث، عليه بالنهوض من مكانه كلية لتقديمها لباقي الأشخاص الذين يجلسون معه حول المائدة.

- في المنزل، وفي حالة إقامة حفل في إحدى المناسبات الخاصة علي المضيف والمضيفة استقبال زائريهم والترحاب بهم في وضع الوقوف عند وصولهم، بل وكافة أعضاء العائلة المضيفة لزاماًً عليهم اتباع نفس الخطوة إلي جانب الصغار أيضاًً باستثناء الأطفال ما لم يتم تقديم الضيف لهم شخصياًً والذي يكون وقوفهم في هذه الحالة واجباً.

- لا يطلب من المرأة الوقوف عندما يقدم لها شخص بعيداً عنها أو عندما تصافح شخصاًً بالأيدي إلا إذا كان الشخص أكبر منها في السن أو في المركز أو مع شخص ستدخل في حوار معه.

كما ينبغي علي المرأة الوقوف عند مصافحة سيدة أكبر منها في السن لأن الوقوف هنا دليل علي احترام السن الكبيرة.



إتيكيت عشاء العمل:


إذا كان تناول الغذاء مع رئيس العمل أو مع أحد العملاء الهامين هو لتوطيد لعلاقات العمل
والعلاقات الاجتماعية في الوقت ذاته، فدعوة عشاء العمل تعطي المزيد من الخصوصية والاهتمام لهذا العميل وقد تكون بالخيار الأفضل في التوقيت بعد التخلص من عناء يوم عمل شاق على الرغم من مناقشة بعض أمور العمل أثنائه.

الإعداد لعشاء العمل: 

هناك بعض الخطوات الأساسية التي ينبغي اتباعها لنجاح اجتماعات العمل في أي مكان حتى ولو على مائدة الطعام المنزلية، فإذا كنت المضيف/المضيفة عليك باختيار المطعم الذي يلائم الاجتماع ويكون مناسباً له، فمثلاً المناخ المزعج والملئ بالضوضاء لن يكون ملائماً كما أنه سيترك انطباعاً غير حسناً عند عميلك.
توقيت الوصول:

لابد من انتظار العميل أو العملاء في ردهة المطعم أو المكان المخصص للانتظار ولا يكون ذلك على المائدة إلا إذا كانت هناك ترتيبات أخرى.

أما عن طول المدة لانتظارك في حالة تأخر المدعوين توجد العديد من الآراء فالبعض يحددها بـ 15 دقيقة والبعض الآخر يعطي فترة سماح أطول بخمس دقائق لتصبح 20 دقيقة وبعدها إما أن تقرر المغادرة أو بطلب الطعام لنفسك.لأن الوقت من ذهب. وإذا كان الضيف لديه عذر مقبول يمكنك ترتيب ميعاد آخر وإلا فاشطب هذا العميل من قائمة أعمالك. وببداية وصول الضيوف لا تطلب الطعام أو الشراب إلا عند مجيء المدعوين بأكملهم باستثناء الماء.

الجلوس:

المضيف دائماً هو الذي يحدد طريقة الجلوس ويرشد إليها الغير, لكي تعكس مدى تحمله للمسئولية. إذا أردت ترك المقعد أو الرجوع إليه يتم ذلك من الجانب الأيمن لمقعدك، أما عن الحقيبة فتكون بجانب قدمك وبعيداً عن حركة النادل. إذا كان هناك ضيف واحد فعليك بإعطاء الضيف المكان الأفضل في الرؤية. إذا كان هناك أكثر من واحد يجلس الضيف الأصغر إلى يسارك إذا كنت تأكل باليد اليمنى والعكس صحيح.
طلب الطعام: 

وأنت جالس الآن مع الضيوف على المائدة اترك لهم حرية الاختيار أولاً من خلال إلقاء نظرة سريعة على أسعار الأطباق وتقديم بعض الاقتراحات غير الصريحة كقولك "طبق يتقن صنعه هنا" لإعطائهم راحة فى الاختيار. وهناك ضرورة طلب الطعام الذي يسهل تناوله، فالسمك والدجاج والمعكرونة ليت ضمن قائمة المختارات. كم الأطعمة ضروري، فالكميات الكبيرة أمامك تعطى إيحاء بأنك جشع كما سيمتلأ فمك بالطعام لفترة أطول مما يمنعك من مناقشة أمور العمل.
الحديث على مائدة الطعام:

ليس الهدف من دعوة العشاء هو والأكل بل مناقشة أمور العمل. من الأفضل أن يكون الحديث قصيراً وعلى فترات وليس من المحبذ تركيز المناقشة مرة واحدة وإذا اضطررت لذلك يؤجل الحديث بعد الانتهاء من تناول الطبق الرئيسى. لمتابعة الحديث عليك بأخذ قضمات صغيرة من الطعام وبالرد على أى سؤال يوجه إليك بين كل قضمة والأخرى. إذا كان الضيف بطئ فى تناول الطعام عليك بالإطالة فى الموضوع، أما إذا كنت أنت البطئ اسأل سؤالاً يحتاج إلى التفكير للرد عليه.
عند التعرض لمقاطعة الحديث احرص على مداومته من خلال استخدام الإيماءات التى تدل على متابعة الموضوع. أما إذا أردت مقاطعته للاستئذان لدخول دورة المياه فعليك بعمل ذلك باهتمام من خلال الاتصال العينى. ولابد وأن تتصف المحادثة بالحياد التام مع تجنب المجاملات لأنها قد يفهم منها العكس.
دفع الحساب: 

كقاعدة عامة فالشخص المضيف هو الذي يقوم بدفع الفاتورة أو الحساب. ولتجنب هذا الموقف المحرج يمكنك إعطاء بطاقة الائتمان الخاصة بك للجرسون قبل مجئ باقي الضيوف أو عند الحجز، وإن لم يكن لديك واحدة فعليك بطلب الفاتورة بنفسك لكي توجه لك. أما إذا وضعها النادل في منتصف المائدة عليك بالتقاطها سريعاً إذا كان ضيوفك من نفس سنك ودرجتك الوظيفية 

من الممكن أن تسمح لهم إذا أصروا على دفع الحساب، أما إذا كانوا يكبروك في الدرجة الوظيفية فدعهم يقومون بذلك. وفي حالة وجود المضيفة وليس المضيف يصر الرجال على دفع الفاتورة، فهذا مدعاة للتقليل من شأنها.

اتيكيت المحادثة والكلام :

* إتيكيت المحادثة:
 
-
السلوك الحميد الذى نتبعه دائماً يأتى بالنتائج الإيجابية فى أى موقف من المواقف وخاصة فيما يسمى بفن الحديث .
وقد لا يعى الكثير أو لا يعرف كيفية إدارة محادثة مع طرف أو أطراف أخرى.

- فن المحادثة:

 
- الاستماع:

 
الحديث أو المحادثة هى فن أو فن اجتماعى على وجه التحديد, من خلال الملاحظة والتجربة من الممكن أن يصبح الشخص الخجول شخصاً ماهراً فى إدارة أى نقاش وسط جماعة وليس مع فرد واحد فقط بعينه فهل تتخيل مدى الجرأة التى سيصل إليها هذا الشخص باتباعه قواعد الإتيكيت لكى يلتف الآخرون من حولك لتبادل الآراء حول موضوع عام أو خاص. ومن القواعد الأولية أن تكون لطيفاً تبدى اهتماماً بكلام الآخرين.

 
وتجد الشخص الاجتماعى تتوافر فيه صفة هامة هى الإنصات للغير باهتمام وترك الفرصة لهم للتحدث بل وإشعارهم بأهميتهم وبهذا ستكسب نقاط لصالحك.

 
- بدء المحادثة:

 
كيف تبدأ الحوار مع شخص؟ بالتحدث عن المكان الذى تتواجد فيه أو عن سبب تواجدك فيه (إما للالتقاء بالأصدقاء أو غيرهم), التحدث عن الذكريات مع الأصدقاء أو عن حدث مع شخص تعرفه. أما إذا كنت فى حفلة فالمضيفة من الممكن أن تكون هى محور كلامك. لا يشترط تحدثك بكثرة حتى تبدو لطيفاً, التوجه بالنظر دائماً إلى الشخص الذى يتحدث من خلال توجيه بعض الأسئلة عن الموضوع الذى يدور أمامك حتى تساعد على بقائه أطول فترة ممكنة، كما أن ذلك يعكس اهتمامك وانتباهك للغير. والمتابعة لا تأتى بالتحاور الشفهى ولكن بمتابعة العينين وإبداء بعض التغيرات والتعبيرات على الوجه والتى تكون أفضل بكثير من الكلام فى بعض الأحوال.

- الثرثرة:

 
حكاية القصص الطويلة قد لا يكون فى صالحك أو صالح من يقصها لأنك تحتكر الحديث بأكمله ولا تعطى الفرصة للغير. لكن فى بعض الأحيان قد لا تستطيع الفرار من هذه القصص الطويلة إذا كان الشخص الذى يوجد أمامك يحكى حادثة له. وفى هذه الحالة لكسر رتابة الحديث توجه الأسئلة للأشخاص المنصتين عما إذا كانوا قد مروا بمثل هذه الأحداث من قبل. ليس السكون والهدوء من حولك يعنى الاهتمام بما يقوله الشخص أو أن له شأن لكنه قد يعنى الملل.وللابتعاد عن سماع ملاحظات محرجة مثل "هل انتهيت من حديثك" عليك بتنمية حاسة التمييز لديك عما إذا كان غيرك يشعر بالملل من حديثك أم لا وتحديد الخط الفاصل.

 
- المقاطعة أثناء الحديث:

 
مقاطعة الحديث قد تكون من أكثر المآزق التى لا تجعلك تبدو محاوراً ناجحاً, حاول ألا تقاطع الحديث بقدر الإمكان . فإذا انضم شخصاً جديداً للمجموعة ومشاركته بموضوع جديد عليك باستئناف الحديث القديم مرة أخرى. وعند العودة لابد من إخبار هذا الشخص بموضوع الحديث.

- الأخطاء:

 
عند رواية شئ مؤلم حدث لك أو لشخص آخر بدون معرفتك بأن شئ مشابه قد حدث لأحد الحاضرين علىأن يلفت شخص آخر انتباهك، عليك بالإشارة إما بالاعتذار أو بقول "معذرة فأنا لا أعلم بذلك". ثم يدار الحديث فى اتجاه آخر أى يغير الموضوع.
 
وإذا كنت مرحاً وتحب روح الدعابة بأن تبدى سخريتك من شىء بشكل معقول فلا مانع منه, ومثال آخر على ذلك إذا تمت دعوتك لتناول وجبة غذاء أو عشاء فى مطعم أو فى بيت أحد الأصدقاء أو عند ذهابك لأحد الحفلات ثم أظهرت استيائك من نوع معين من الطعام ثم وجدته الطبق الرئيسى أمامك فالاكتفاء بإبداء الابتسامة على وجهك ونسيان ما كنت تتحدث بشأنه هو الحل للخروج من المأزق.

 
- الثقافة:

 
سراً آخراً من أسرار فن الحديث هو معرفتك بالشخص الذى ستجلس وتدير النقاش معه، ومعرفته بالمواضيع التى تحوز اهتمامه. معرفة الأخبار اليومية وخاصة إذا كنت خجولاًً لتستخدمها عند الحاجة لأن نقاشك لابد وأن يبدو طبيعياً وليس مقحماً!
حتى تكون إنسان راقي ، ذوق ، محتــرم :
تعلم أن تكون راقي بمشاعرك قلها بصدق  في وقت مناسب والأهم للشخص المناسب .لا ترسل مسج مثلاً كله حب وغرام بشكل مبالغ لشخص علاقتك فيه سطحية. لن يكون صادق هذا المسج بالعكس لو اخترت مسج فيه كلمات اشتياق لطيفة أوعن صداقة بشكل جميل وأرسلته سيكون في مكانه المناسب ويصل كما تريد.

لا تتلاعب بمشاعر الشخص الذي أمامك وخاصة الشباب ممكن بكل بساطة يقول للبنت (أحبك ) أو كلمات توازيها وهو ما قد شاف البنت أوعرفها من يومين !


وهو في الحقيقة أبعد ما يكون عن هذه الكلمة يستخدم ها كطعم أو ليتلاعب بمشاعرها. وهي كلمة عندما تكون صادقة وفي مكانها تكون من أجمل الكلمات.

لا تتصل بشخص علاقتك به سطحية في وقت متأخر من الليل أو تتصل به بعد فترة انقطاع وتقوله (اشتقتلك )  لتطلب منه شي بالأخير !


إذا كنت تعرف أنك ستحتاجه يوماً،لاتجعل اتصالاتك للطلب فقط وقت الحاجة، ولكن اسأل عنه ولو مرة لمجردالسؤال أدباً وذوقاً.

لا تنس أن تشكرمن قدم لك خدمة شكراً بليغاً ولا تنس أن تقدرمعلم فاضل له مكانة عندك  ببطاقة معايدة مثلاً وإذا قدّم لك أحد هدية اشكره بشكل وافي واجعله يشعر بسعادتك الكبيرة لأنه تذكرك حتى وإن كانت الهدية شيء بسيط ورمزي فقط.


احترم الأنظمة والقوانين، مثل عدم رمي شيء من الشباك وأنت بالسيارة، ربط حزام الأمان ، احترم قوانين العمل أو مكان الدراسة. فبقدرالتزامك بالقوانين يعكس ذلك مدى رقي شخصيتك وانضباطها.


- اجعل لسانك أنظف من كلمات السب والشتم التي أصبحت مشاعة بين كثير من الناس وأسوأها ((اللعن)) لفظ بذيء بالإضافة إلى كونه محرم وفيه طرد من رحمة الله. عود نفسك أن لا تلعن 


- ابتعد عن الابتذال في استخدام الألفاظ القذرة والكلمات المنحطة وعدم اعتبارها خفة دم أو نكته . كن أرقى من أن تتلفظ بها .


- لا تتردد في تقديم المساعدة والخدمات بكل أنواعها لأي شخص. قدمها بصدر رحب وخفة نفس وضع هذا الحديث نصب عينيك دائمــاً قال رسول الله -صلى الله عليه و سلم- :" المسلم أخوالمسلم ، لا يظلمه ولا يسلمه ، من كان في  حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة

" متفق عليه".

- عندما تطلب فليكن ذلك بقمة الأدب والذوق . خذ ما تريد ممن أمامك  دون أن تضايقه أو بالعربي ( تزودها!!) 


- اعترف بخطئك  واعتذر لمن أسأت إليه بأي طريقة .


- تذكر من حولك ممن يعزون عليك بهدية في مناسبات مختلفة (تخرج ، زواج ، معايدة ، شكر، صداقة) والأهم قدمها بشكل مختلف  ليكون وقعها مختلف .

- احترم خصوصيات الأخرين ولا تتطفل فيما لا يعنيك وتسأل شخص عن مواضيع خاصة بصفتك شخص مقرب وفي الواقع أنت لست كذلك .

- لا تفتش في ممتلكات غيرك وتتطفل على اشيائه الخاصة حتى لو كان قريب منك إلا إذا أطلعك هو .

- عندما تجلس مع شخص مقرب تتكلمون في موضوع ويأتي ثالث أكملوا فيما بعد أواشرحوا له عن ماذا تتكلمون .

- اهتم بشكلك بدون مبالغة ، ارتدي اللبس المناسب في المكان المناسب. مثلاً للرجال والشباب أعتقد (ثوب النوم) للبيت بس، ليس له داعى أن تتمشى فيه في أماكن عامة.


- احترم كبار السن واجعل لهم تقدير خاص في كل مكان افسح لهم ساعدهم طيب خاطرهم ولو بكلمة طيبة .


-  عند الازدحام  تظهر الأخلاق في الإشارة ، المحاسبة في السوبرماركت وغيرها ،امسك أعصابك واحترم الدور واعرف من أي نوع من الناس أنت وقت الزحمة .

- وأخيرا ((رقي الروح)) إذا وجدت بالشخص تكون الصفات السابقة موجودة فيه.


رقي الروح أن يكون الإنسان متذوق للحرف ، للجمال، لديه حس عالي من الالتزام والانضباط ،يسموبنفسه عن كل ما يخدش شفافية روحه.

واحترامه لذاته، إنسان عميق عندما تتحدث معه تشعر بعمق ذاته وسمو أفكاره،لاتهمه التفاهات والقيل والقال، راقي بمشاعره، يعرف  متى يقول الكلام الجميل في وقته .


أسرار اللباقة:



الأول
 

أختيار الموضوع المفضل والمثير مع الاخرين فتحدث مع الناس في الاشياء التي يحبونها

الثاني
 

تكلم من قلبك فما يخرج من القلب يدخل القلب.

الثالث
 

أحرص ان يتسم كلامك بحب واحترام لمن تتحدث معه فأنت بذلك ترضيه نفسيا وفي المقابل سيمنحك شعوره الايجابي.

الرابع
 

لا تحاول حفظ الكلمات التي تود الحديث بها عن ظهر قلب أجعل كلماتك من القلب لا من الذاكره.

الخامس
 

قبل بدء الكلام جمع افكارك ونسقها ورتبها كي تكون متصله.

السادس
 

تنجح في توصيل افكارك وارائك للاخرين واقناعهم بما تريد.

السابع
 

التحدث بصوت عالي ومزعج بل كن هادئء وصوتك واضح وابتعد عن الغمز واللمز (والغيبه والنميمه).

الثامن
 

انظر دائما بعين محدثك واظهر اهتمامك به.

التاسع
 

لا تتهامز الحديث مع احد ولا تقاطعه.

العاشر
 

فز بولاء محدثك على الاطلاق بتذكرك لاسمه دائما.

الحادي عشر
 

لا تنتقد الاخرين ولا تلومهم بل على العكس التمسي لهم الاعذار وتفهم المواقف والدوافع.

الثاني عشر
 

تعلم ان تكون موضع ثقة الاخرين واذا وضع احدهم ثقته بك انهض بها.

الثالث عشر
 

تعود على القول المناسب في الموقف المربك.

الرابع عشر
 

لا تخرج عن حدود اللباقه في التعامل مع الاخرين مهما حدث فاضحك معهم اكثر مما تضحك عليــهم.

الخامس عشر
 

كن مبتسما اكثر من التهجم.

السادس عشر
 

كن مستمع اكثر من التكلم.

السابع عشر
 

كن شجاع واعترف بأخطائكِ قبل ان يهمس لك به أحد.

الثامن عشر


مع كبار السن كن مستمعا جيدا ومنصت ولا تحاول اقناعهم بأي شئ غير نابع من داخلهم فبعد الستين يكون الانسان اكثر عنادا ومحاولة لاثبات ذاته.

التاسع عشر

 
المتحدث اللبق يحرص دائما على ان يقصر في حديثه فينجو من النقد و يكون كلامه مقبولا ومؤثرا.

العشرون

 
كلما قابلت شخصا أحب فيه صفته الطيبة التي تكتشفها فيه وبذلك ستحب كل الناس.



هناك 4 تعليقات:

مجرد أمنيـــــات يقول...

موضوع رائع جدا..شكرا على هذه المعلومات القيمة

بانتظار جديدك

Ms Venus يقول...

بوست مفيد وقيم

تحية دائمة ليك

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / مجرد أمنيات

يارب نكون عند حسن ظنكم دائما ونورتى المدونة

Days and Nights يقول...

الأخت العزيزة /مس فينوس

دائما وأبدا منورة المدونة ... وبجد سعيد بتشريفك ... وبلاش تطولى الغيبة ... دمتى كما تحبين