الاثنين، 4 أبريل، 2011

طرق التخلص من الشرود الذهنى وضعف التركيز



هذه الحالة أو الطبع يبتلى به العديد من الشبان والفتيات ، خاصة أولئك الذين يستغرقون في أحلام اليقظة كثيراً ، ولو تركت هذه الحالة وشأنها لاستحالت إلى عادة ولأثّرت بشكل سلبي على تفكير الشاب واستيعابه لا سيما وأنّ التركيز مطلوب في مراحل التعلّم المختلفة.

وإنّ الخروج من هذه الأزمة أو المشكلة أمر ممكن إذا راعينا عدداً من الأمور :


1 ـ جرِّب أن تركّز على شيء معيّن لفترة طويلة نسبياً ، علّق نظراتك على لوحة فنّية معلّقة على الجدار .. ادرس كلّ دقائقها في اللون والظلال والحركات واللفتات حتى لا تغادر شيئاً منها .. ثمّ أغمض عينيك وراجع اللوحة في ذهنك .. اُنظر كم التقطت منها وكم فاتك ، وأعد المحاولة ، فإن هذا التمرين سيغرس فيك حالة التركيز .

2
ـ طريقك المعتاد الذي تمشيه من البيت إلى المدرسة وبالعكس ، حاول أن تستذكره بقعة بقعة ومعلماً معلماً ، فهذا التمرين سينمّي لديك أيضاً حالة الانتباه والاستذكار ، ذلك أنّ التركيز وشدّ الانتباه يشبه إلى حدّ كبير أيّة قوّة عضلية أو عقلية تنمو بالمراس والمداومة ، وحتى تنشط ذاكرتك درِّبها ومرِّنها دائماً في التقاط المعلومات ومراجعتها لا نّك إذا أهملت ذلك أصيبت الذاكرة بالضمور .

3 ـ لا تنتقل من فكرة إلى فكرة بسرعة .. أطل الوقوف عند فكرة معيّنة .. استغرق فيها ، كما لو كنت تتأمّل مشهداً أمامك .. فهذا يساعدك على التركيز وتثبيت الانتباه وجمعه .

4
ـ تتبّع موضوعاً ما ، أو حدثاً ما خطوة خطوة ، منذ ولادته وحتى ختامه ، تابع أخبار زلزال وقع في منطقة معيّنة ، أو حريق شبّ في إحدى الغابات ، أو عدوان عسكري على مدينة أو دولة ، فالمتابعة وملاحقة التطورات والتفاصيل تثري في عملية التركيز .

5 ـ احتفظ بدفتر مذكرات صغير (أجندة ، وأشِّر على ما تمّ إنجازه .) .. دوّن فيها ما تريد القيام به من نشاط ، أي قائمة بأعمال النهار ومسؤولياتك .. أو اكتب على ورقة أو قصاصة ما تنوي عمله قبل أن تخرج من البيت ، وراجعها باستمرار

6
ـ قوّ حافظتك في حفظ القرآن والأحاديث الشريفة والحكم وأبيات الشعر الجميلة ، والنكات الظريفة ، والقصص المعبّرة ، فإنّ الذاكرة إذا قويت في جانب فإنّها يمكن أن تقوى في جانب آخر .

7
ـ وجِّه اهتمامك بما يقوله محدّثك لا بما يلبسه أو بما تحمله من ذكريات الماضي عنه .. واحصر ما يقوله في نقاط .. ويمكنك أن تعمد إلى كتابة ملخص بما يقول حتى تتمكّن من الردّ على كل النقاط أو أهم ما ورد في حديثه. 


الشرود الذهني العضوي


يعزو الاختصاصيون الشرود وتشتّت الذهن أثناء الدرس إلى أسباب عضوية، أبرزها:

النقص في الحديد اللازم لإنتاج كريات الدم الحمراء التي تنقل «الأوكسجين» إلى جميع أنسجة الجسم وخلايا المخ وهو ما يعرف بفقر الدم (الأنيميا) ويصيب عدداً كبيراً من الأطفال

في سنّ المدرسة، وخصوصاً المصابين بنزيف الأنف (الرعاف) والبنات اللاتي يأتيهنّ الطمث في سن مبكرة ويفقدهنّ كميّات كبيرة من الدم شهرياً.


ومن بين الأسباب الهامّة المسؤولة عن هذه الحالة: النقص في الحديد، الإصابة بالطفيليات والديدان المعوية وأمراض سوء التغذية وبعض أمراض الجهاز الهضمي.


ومن جهة ثانية، يلعب الإرهاق دوراً كبيراً في عدم تركيز الطفل وشروده الذهني، وذلك نتيجة لقلّة ساعات النوم وعدم الانتظام في تناول الطعام وارتفاع درجة حرارة الجسم‏.


وفي هذا الإطار، يُنصح الآباء بعدم تعريض أطفالهم للعقاب أو اتهامهم بالغباء بينما هم في الحقيقة مصابون بحالات مرضية قد تُخفى عليهم، مع مراجعة الطبيب في هذا الشأن.


ويجدر تنظيم وقت الطفل بحيث يحصل على قسط وافٍ من النوم والراحة، مع تقديم الأطعمة الغنيّة بعنصر الحديد، كاللحوم الحمراء والفاكهة والخضر الطازجة، وتلك المحتوية

على «الزنك»، كالسمك واللحوم الحمراء والكبد والمكسرات حيث وجد أنّ الزنك يقوّي الذاكرة، مع عدم إغفال وجبة الفطور. ويمكن وصف أقراص الحديد كمكمّل غذائي.




التلفزيون والشرود الذهني


ربطت دراسة أميركيّة بين مشاهدة التلفزيون في سنّ صغيرة ومشكلات الانتباه في السنوات اللاحقة، وأوضحت أنّ إصابة الأطفال في السابعة من أعمارهم بمشكلات في الانتباه

والتركيز تزداد بازدياد أوقات مشاهدتهم للتلفاز من السنة الأولى إلى سنّ 3 سنوات. وشدّدت هذه الدراسة على أهمية عامل السنّ، لأنّ نموّ المخ يتواصل خلال هذه السنوات. فقد وجد

الباحثون أنّ كل ساعة يقضيها الطفل يومياً قبل سن المدرسة في مشاهدة التلفاز تزيد خطر إصابته بمشكـــــلات في الإنتباه بنسبــة 10 % تقريباً في ما بعد.






هناك 6 تعليقات:

amiralcafe يقول...

تقوم بدور فى التوعية تشكر عليه
رؤوف

Days and Nights يقول...

الأخ العزيز والغالى / رؤوف

الشكر ليس لى بل لروحك السمحة وتعليقاتك التى تشرفنا دائما بهذة المدونة ...وأعتذر مرة أخرى من خلال شخصكم الكريم للشعب التونسى العظيم عما بدر من قلة مندسة غوغاء حقيرة بإستاد القاهرة.

عاش الشعب التونسى العظيم وعاشت تونس حرة ودامت الأخوة والصداقة ودمت بكل الحب.

أخوك / تامر

لطيفة شكري يقول...

تدوينة مميزة جدا و مفيدة جدا أشكرك عليها كثيرا..
كم نفتقد مثل هذه التدوينات التي تدفعنا إلى الأمام..
تحياتي لك :))

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / لطيفة

دائما تنيرى المدونة بمتابعتك وتعليقاتك الرائعة ... دامت الأخوة والمحبة .. ودمتى بكل الود

تحياتى

أخوك / تامر

Ms Venus يقول...

موضوع ونصائح اكيد هتفيدنا كتير يا تامر

شكرا ليك ولتعبك فى المدونة وفى تقديم كل ما هو مفيد


تحية ليك

Days and Nights يقول...

الأخت العزيزة والغالية / فينوس

شكرا جزيلا على المتابعة والتعليق .. افتقدك كثيرا

دمتى بكل الود

تحياتى

أخوك / تامر