الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

الذوق

اذا كنت كذلك فأنت في منتهى الذوق‏



أنا لا أعني بها الذوق في إرتداء الملابس أو الذوق في إختيار الكماليات

أو الذوق في الإبتكار والإبداع

بل أعني به الذوق في الاخلاق والسلوكيات عندما يتحكم

الذوق في أخلاقك 

حتما ستكون ذوقا في كل شيء

لن يصبح هناك .. حدود .. لجمال أخلاقك

ستكون حسن المظهر . . . نقي الجوهر

حول أناس مختلفة وأجناس متباينة

أنت بالنسبة لهم [ كالمغناطيس ] جاذب لهم بحسن أخلاقك

تجذبهم جميعاً ، وهم مستسلمون لك

لا بقوتك ولا بأي شيء سوى بحسن ” معاملتك ” لهم.

سوف يكون لك أصدقاء يبحثون عنك |[ كبحثهم ]| عن الماء والهواء.

ستكون محبوباً .. لا يمل الآخرون مجلسك .. وحسن جواركـ

ذوقيـــــــات

عندما تريد محادثة الآخرين حدثهم باحترام وكلما كان صوتك هادئاً ورقيقاً كان أقرب للقلوب.

عند لقائك مع الناس لا تبقي صامتا من دون كلام وإنما شاركهم الحديث.

عندما يواجهك أي شخص بالاستفزاز فاجتهد في عدم إثارة المشاكل وحاول الانسحاب دبلوماسية.

لا تتكلم عن نفسك طوال الوقت سواءاً عما يضايقك أو يبهجك.

من فضلك – بعد إذنك – لو سمحت – إذا أمكن كلمات إستئذانية ابدأ بها طلبك.

لا – لا – لا لازمة غير محببة للناس عند إعتراضك على رأيهم لا واحدة تكفي عند الحاجة لاستخدامها.

لا تقول لا في بداية إعتراضك على أمر ما .. بل إبدأ بالايجاب بالقضية ثم إذكر رأيك المخالف.

كن مستمعا جيدا للآخرين لا تركز بنظرك على المتحدث ولا تهمله.

لا تتحدث في مواضيع قد تسبب الاحراج للآخرين كأن تتحدث عن الرشاقة في حضرة البدناء.

لا تتدخل في شؤون الآخرين وخصوصياتهم ولا تسأل عن أمور قد تكون محرجة بالنسبة لهم.

أظهر إهتمامك بالآخرين تفقد أحوالهم وإسأل عن مرضاهم.

تجنب إسداء النصيحة بقسوة أو أمام الناس.

لا تنس الإبتسامة بل إجعلها دائما ً تُجَمِّلْ مُحَيَّاكْ فهي جوازُ مُرُورِك لقلوب الآخرين.

إضـــــاءة

الذوق هو مراعاتك لمشاعر الآخرين وأحاسيسهم.

الذوق هو اتقانك لفن الحوار والاستماع.

الذوق هو احترامك للآخرين أياً كانوا.

الذوق هو ان تكون أخلاقك كما هي لا أن تتغير بتغير الأشخاص.
 
وعندما تكون هذه صفاتك فأنت في .. منتهى الذوق.

ليست هناك تعليقات: