الخميس، 16 فبراير، 2012

الشاى وأنواعه


يعد الشاي أكثر شيء يحب الناس شربه بعد الماء. وفي الهند، يوجد إقبال على الشاي بمختلف أنواعه، ويحظى بالقبول داخل المجتمع بكافة أطيافه. ولكن تظهر طريقة إعداد الشاي وتقديمه التنوع الثقافي داخل الهند. 

ومن الناحية الثقافية، يعد الشاي ممثلا حقيقيا لوحدة التنوع الهندي. وبعيدا عن الشاي «الإيراني» وشاي «ماسالا»، بدأت تظهر أشياء جديدة تناسب العصر الحالي.


 
ويركز حاليا عدد من المقاهي الجديدة والمطاعم على الشاي، بدلا من القهوة، وتقوم بإعداد بعض الأشكال الغريبة للشاي التي تؤكد على الذوق الرفيع.

ويوجد في مطعم «تشينا غولد» بفندق دلهي هيلتون جناح خاص للشاي تفوح منه روائح مختلفة ومتنوعة مثل الشوكولاته والياسمين والفراولة وعيش الغراب.

ويأتي مع كل من هذه الأنواع المختلفة للشاي تاريخ ثري وطريقة للإعداد – وكما هو الحال مع أنواع من الطعام.
 
ويقدم جناح الشاي 18 تشكيلة من الشاي، الذي يعتبر المشروب الوطني داخل الهند. ورغم أن الطاهي تيودور روديفريا، وهو إيطالي بشوش قضى وقتا في بكين قبل أن يأتي إلى الهند، يتحدث عن خبراته في الشاي والتوابل في مطاعم ومحلات شاي تقع في طريق جانبي صغير، فإن الشاي في جناح الشاي بتشينا مختلف تماما عن المذاق الحليبي المخمر الذي اعتاد عليه معظمنا.

 وهنا تجد أمثال براعم الشاي الأصفر، وهو من أكثر أصناف الشاي ندرة في العالم، ومن الواضح أنه لا يتم إنتاج سوى 22 كيلوغراما منه في العالم. ويأتي إلى جانب ذلك شاي أبيض غريب من فيجي، وأصناف مدخنة وخضراء.

وبعد، هناك ساقي الشاي، الذي ترتسم على وجهه ابتسامة من دون تكلف ولديه فهم عميق لكيفية إعداد الشاي، ويستطيع أن يعرفك الأشياء المختلفة الموجودة على القائمة.

وقالت سونيا، التي تقدم الشاي، خلال مقابلة أجريت معها: «يكون لدي 9 من كل 10 عملاء طلبات. ويوجهون مختلف أنواع التساؤلات منها تساؤلات تتعلق بالمكان الذي أتى منه الشاي، وكيف تم إعداده، وما الذي يمكن تناوله معه».

ويغيب عن حانة الشاي المتطورة جميع الأشياء التقليدية المرتبطة بالمحلات الموجودة على جوانب الطرق، ولكن المشروب المعروض به جميع السمات التي توجد في كوب شاي الرائق. ويساعد الشاي على تهدئة الأعصاب، ويريح الذهن، كما أنه يسيطر على كل أحاسيسك وخيالك.

وتستطيع الذهاب إلى حانة الشاي، ودراسة القائمة الموسعة، والاستمتاع بتشكيلة منوعة من الشاي، وربما تحتاج إلى استشارة الشخص الذي يقدم الشاي لاختيار شيء يناسب. 

ويأتي الشاي الذي تختاره إلى طاولتك، سواء داخل الرواق نفسه أو في المطعم المجاور، ويستغرق إعداد الشاي دقيقتين أو 5 (توجد ساعات رملية صغيرة على الطاولة) اعتمادا على ما إذا كنت تريده قويا أو خفيفا، ويقدم في أفضل صورة يقدم بها الشاي.

وتشعر بالمذاق الملكي عندما تطلب الشاي المميز داخل المطعم – شاي اللحظة الأبدية. تتبع الرسومات الذهبية على السطح عندما تأخذ الرشفة الأولى من هذا الكوب، وتفكر فيما إذا كانت نكهة الفانليا تفوق الشوكولاته الداكنة.

وتتصارع النكهات القوية مع بعضها لتترك مذاقا غير محدد، وينتهي ذلك مع تناول قطعة من كعك الموز.

وتوجد المتعة البصرية في مشاهدة شاي الياسمين المحبب أثناء إعداده. وتتفتح الحبيبات بصورة سحرية لتأخذ شكلا مثل الزهور أثناء سكب الماء المغلي عليها. وينتشر اللون البني الفاتح وتفوح رائحة الياسمين بينما تتفتح الحبيبات أمام عينيك.

ويتضمن إعداده خطوات كثيرة، حيث يتم أولا وضع أزهار الياسمين في الأوراق وتترك على هذا الشكل لثلاثة أشهر. وبعد ذلك يتم إبعاد الأزهار، لتبقى في الأوراق رائحة حسية.

وهناك أيضا شاي شنغهاي بنكهة الفراولة، والذي تفوح منه أقوى الروائح. ويأتي من بين أصناف الشاي القليلة التي يمكن أن تشم رائحتها من على بعد.

وتوجد قصص رائعة تضفي ثراء على التجربة بالكامل. وتعد براعم الشاي الأصفر من أندر الأصناف في العالم حيث يتم إنتاج 22 كيلوغراما منها سنويا – ونعرف أنه كان يتم قطفه فقط من أجل الإمبراطور الصيني في سيتشوان، واستمر الأمر بعد ذلك.

وهناك الشاي الأبيض، الذي يمكن شرابه بعد وجبة دسمة، والشاي الأخضر شبه المخمر، الذي يجعل بعض الخضراوات المقلية ذات مذاق شهي، بالإضافة إلى الشاي الأسود المدخن الإمبراطوري.




ورغم أن ثقافة المقاهي انتشرت على مدار العقد الماضي، فإن حانات الشاي تعد النكهة الجديدة داخلها. وعلى عكس المقاهي العامة، التي تقدم خدماتها للعامة، توجد استراحات تناول الشاي حاليا تجربة خاصة للعملاء المميزين. 

وليس مصادفة أنه إلى جانب فندق هيلتون، يكتسب فندقان جديدان مترفان في دلهي سمعة طيبة فضل الخدمات التي يقدمانها، ويأتي الشاي في المقدمة.

 وفي «قصر ليلى»، الذي يوصف بأنه الفندق الأغلى ثمنا داخل الهند، يمثل شرب الشاي في الرواق شيئا بارزا (حيث يتم تقديم المشروبات على مدار اليوم وخلال أيام الأسبوع كافة)، وتقدم تشكيلات من الطلبات الخاصة (والمرتفعة الثمن) ومعظمها من الشاي الهندي.

وتتضمن الأشياء المقدمة أكواب الشاي الجميلة والغلايات (وهي شيء ضروري للاستمتاع بالتجربة كاملة)، إلى جانب ساعات رملية صغيرة تعرف منها أفضل وقت لعمل الشاي. 

لقد بدأ العالم يعرف الخصائص العلاجية في الشاي، ولا تقف دلهي بعيدا عن ذلك. ويؤكد «بار تشا» في مكتبة أكسفورد بقصر كونوت على ذلك، ويعد بأن يقدم لك تشكيلة كبيرة من الشاي الصحي.

 ويوجد في هذه الحانة تشكيلة من الشاي من مختلف أنحاء العالم – الرويبي الأفريقي ونوارا إيليا السريلانكي والشاي الأخضر الياباني وشاي الألونج.

 ويقبل البعض على شاي الإيورفيدا، ومما يمثل قيمة مضافة في حانة الشاي قائمة تضم سلطات صحية وساندويتشات وباستا ومكتبة يمكن تعرف فيها المزيد من المعلومات عن الشاي.

وفي استراحة الشاي بفندق إنتركونتيننتال إيروس في مدينة دلهي بعيدا عن المشروبات المعتادة، يمكنك أن تتذوق أكواب الشاي غير التقليدية المزودة بنكهات المانجو أو الفواكة  المثلجة. 

وتبدو الاستراحة مثالية للتجمعات الودية من أجل تناول كوب فائق من الشاي مع الأصدقاء بفضل بوفيه المعجنات الذي يتغير كل يوم. وحتى المطاعم الأصغر مثل «بلانكو» و«فوين» لديها الآن قوائم شاي رائعة تنجح في تقديم ليس فقط كوبا مثاليا من شاي «دارجيلنغ الخفيف»، ولكنها تقدم أكواب شاي متميزة أيضا مثل الشاي التايلاندي.

ولا يتوافر هذا الخيار في مدينة دلهي فحسب، ففي وادي السيلكون بمدينة بانغالور، يمكن للمرء تناول كوب «ستوبا»، حيث تغزل أوراق الشاي على شكل برعم زهرة في كوب من الماء الدافئ، أو في كوب من الماء البارد حيث يسمح لأوراق الشاي بتشرب الماء البارد للحصول على المذاق المفضل لدى البعض. 

كما يمكن للمرء تناول كوب من شاي «زهرة تانوان»، وهو كوب بمذاق الشاي ورائحة الزهور.

ويتم تقديم كل هذه المشروبات والمزيد من المشروبات الأخرى في مقهى «إنفينيتي»، أول مقهى مخصوص للشاي والأول ضمن سلسلة من المقاهي من المنتظر افتتاحها في شتى أنحاء الهند.

ويتم اقتطاف بعض أنواع الشاي الصيني وتصديرها خصيصا لمقهى «إنفينيتي». وهناك تشكيلة من أنواع الشاي الغريبة المتاحة على القائمة.

 وتشمل هذه الأنواع شاي «ستوبا»، حيث يتم تشكيل الأوراق وغزلها معا بقوة على شكل برعم زهرة ثم توضع في كوب ويصب عليها ماء مغلي. ويتحول البرعم ببطء إلى شكل زهرة داخل الكوب، وتنتشر نكهة الشاي في الماء الساخن. 

ونفس الأمر ينطبق على شاي «بيوني روسيت» الذي يطرح مجددا في شكل برعم يزهر في كأس من الماء الساخن. 

وهناك أيضا شاي «لؤلؤة الجبل» حيث يتم تشكيل أوراق الشاي الفردية على هيئة كرات لؤلؤ تذوب في كوب من الماء الساخن.

 وبالنسبة لتشكيلات الشاي الغريبة مثل شاي «ستوبا» أو شاي «بيوني روسيت»، حيث يزهر برعم الشاي ويتحول إلى زهرة في الكوب، يهتم مقهى «ساريا» بالتأكد من أن الكوب شفاف وخفيف يعكس جمال الزهرة والمشروب.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

ليست هناك تعليقات: