الجمعة، 4 مايو، 2012

الدم الأزرق



نعم هو كما في العنوان الدم الأزرق إنه آيه من آيات الله , هذا الدم الذي أُعتبر عند إكتشافه للصناعات الطبية الحيوية كمنجم ذهب إذ لا يمكن في و قتنا الحالي لأي شركة تنتج لقاحات في العالم  العمل من دون هذا الدم , هذا الدم الذي يتم بواسطته و بسهوله و سرعة إختبارات الفحص القياسية للتلوث الجرثومي و معرفه إمكانيه حدوث الأعراض الجانبيه الشديده التي قد تصيب الإنسان من استخدام لقاح معين مثل الحمى أو السكتة الدماغية.


اكتشف هذا الدم في عام 1971 و منذ ذلك الحين اصبح خطوه اساسيه لصناعة الأدوية في العالم , حاليا الربع من هذا الدم يكلف 15000 دولار حتى لقاح إنفلونزا الخنازير الأخير مر بهذا الدم قبل التصريح بإستخدامه .


بقيت النقطه الأهم من اين يأتي هذا الدم؟ و ما هو مصدره؟ مصدر هذا الدم كائن بحري يسمى السلطعون الحدوي  Horseshoe  crab




كائن عجيب له قدرات للتعايش مع البيئه المحيطه به و يعتبره العلماء من الكائنات التي عاشت ملايين السنين و بالنسبه لهذا للسلطعون الحدوي فقد ساعده هذا الدم الأزرق للنجو و البقاء دهورا بسبب مقاومته لأي اعراض قد تصيب هذا الكائن و هذه صور لأحد اربع مختبرات في العالم اثناء سحب الدم من السلطعون وغالبا ما يسحب ثلث دم السلطعون و معظما يمكنها من العيش بعد ذلك .


 




بقي ان نذكر ان هذا الكائن يتعرض الآن الى تناقص ملحوظ و الدراسات و البحوث قائمه و بقوه لتجنب ذلك .


سبحانك ربي ما اعظمك
وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً


هناك تعليق واحد:

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد ايام وليالي

مازلت تبهرني بمعلوماتك الثمينة

التي تزيدنا علماً وبصراحة لأول مرة

اقرأ عن هذا الدم الأزرق وهذه معلومات

جديدة على مخزوني وسبحان الله العظيم

وما خلق من داء إلا خلق معه الدواء ..

تحياتي وإحترامي