الجمعة، 11 مارس، 2011

الأفكار السلبية


كثيرا ما نطرح هذا السؤال على أنفسنا ( كيف نتخلص من التفكير السلبي)؟ ألا أننا لم نحاول مره أن نحول هذا السؤال إلى استفهام آخر هو ( كيف نقي أنفسنا من التفكير السلبي)؟ وهذا بالضبط ما أشار إليه توني هامفريز في كتابه الشهير ( قوة التفكير السلبي) حيث طالب توني بضرورة السعي الجاد لوضع استراتيجيات دقيقة من خلالها نقي أنفسنا من الوضعيات والحالات التي تقودنا إلى أن نكون مرتعا خصبا للأفكار السلبية، وعلى كل حال فنحن أمام مهمتين :

الأولى تتمثل في ( ما هي الأشياء التي تسهم في منع وصول الأفكار السلبية إلينا)؟
الثانية تتمثل في ( كيف نتخلص من الأفكار السلبية التي تجتاحنا وتسيطر علينا)؟


قبل الحديث عن الأفكار السلبية ومسبباتها وعن طرق التخلص منها وعن كيفية وضع الحواجز دونها يحسن بنا أن نتحدث عن العلاقة القوية بين الثقة بالنفس وبين الأفكار الايجابية ، وفي المقابل بين الأفكار السلبية وبين الضعف والخور في الشخصية،
حيث انه كلما قويت ثقة الإنسان بنفسه وكملت ثقته في قدراته وما يتحلى به من سمات وصفات ومواهب كلما كانت شخصيته ايجابية وكانت كذلك أفكاره ايجابية عن نفسه وكان أيضا ايجابي النظرة إلى الآخرين


وكلما كانت ثقة الإنسان بنفسه ضعيفة مهزوزة كلما كانت أفكاره السلبية تفوق عدد دقات القلب في الدقيقة الواحدة،
ولذا توقف قليلا عزيزي القاري واسأل نفسك ( هل أنت واثق من نفسك)؟ من قدراتك؟ من مواهبك؟ هل أنت راض عن نفسك؟ هل أنت تتقبل نفسك كما هي؟ هل تمتلك رؤية معتدلة في تقييم الأمور العامة في واقعك ومجتمعك أم انك متخبط ومتردد غير ثابت على حال؟ ثم هل أنت متأكد من جميع إجاباتك؟ أتح لنفسك فرصة للتأمل !


إن كانت الإجابة بنعم أي انك واثق من نفسك وقدراتك ومواهب ومتقبل لنفسك كما هي وعالم بمواطن العيب فيها فأنت تسعى إلى التقويم وعالم بمواطن القوه فأنت تسعى إلى المزيد فهنا أبشرك انك قطعت 80% من رحلتك نحو تفكير ايجابي بناء والتخلص من أفكار سلبية قليلة منزوية في ذهنك وعقلك لن تجد صعوبة أبدا في إقصاءها وإبعادها ،

أما إن كانت الإجابة بلا!!! فهنا يجب أن تعلم إن أمامك مشوار طويل يتطلب تركيزا وهمة عاليه حتى تصل إلى هدف سامي هو التفكير الايجابي الخلاق


هنا يجب أن نشير إلى موضوع مهم وهو ما ذكره هاورلد شيرمان وغيره من الباحثين المتعمقين في التفكير الايجابي الخلاق الإبداعي يتلخص هذا الأمر في إن مراقبة الأفكار والسيطرة على الخواطر هي مهمة شاقه وليست أبدا سهلة.
وكمية الأفكار والخواطر التي ترد علينا لا شعوريا كمية هائلة ولذا نحن نملك مراقبتها وإقصاء السيئ منها وقبول الجيد منها أما قضية السلامة منها فهو أمر لا يقدر عليه ! تذكر دائما وأبدا إن مراقبة الأفكار مهمة ضرورية وليست اختياريه ووصولك إلى انسجام داخلي وثبات وتماسك بناء لا يأتي نتيجة صدفة محضة



هل شعرتم يوما من الأيام انه لا توجد قوة في العالم تستطيع أن تغير من ثباتكم هل مر بأحدكم أن أحس إن بداخله ثقة وشجاعة ولو لفترة خمس دقائق لكنه أحس حينها بجمال الثقة وبهاء الشجاعة وروعة التماسك.
هل مر أحدكم بحالة نفسية شعر وقتها انه مسيطر على عاطفته ومتحكم في مشاعره فلا تذهب بها الرياح وتميل به الأهواء حيث تميل ؟


إن السلام الداخلي يجعلك أنت بنفسك وحدك من يتحكم في الموقف…….إنها غاية صعبة المنال وتتطلب منا الجهد حتى نصل إليها.ليس من السهولة أن نتحكم في مشاعرنا ونوجهها حيث نشاء لأننا أحيانا نفقد السيطرة لقوة الموقف وصعوبته لكن الذين يتمتعون بالسلام الداخلي لديهم ما يمكن أن نسميه استعادة التحكم فهم يتميزون عن غيرهم من الناس إنهم وان كان للمواقف التي يواجهونها تأثيرا عليهم لكن لا يسترسلون خلف هذه المواقف إلى المجهول الذي لا يعلمونه بل سرعان ما يعيدون للمركب توازنه وللسفينة ثباتها حتى لا تغرق في لجج البحر وهو هنا بحر التيارات الفكرية التي ربما كانت مليئة بالسلبية وما يشل حركتك


ولو قلنا إن من أهم صفات الشخصية الايجابية بعد الثقة هي الثبات والتماسك لأصبنا عين الحقيقة، وفي المقابل إن التردد والانسياق خلف الانفعالات والأفكار والعواطف التي تبعدنا عن التماسك بسهولة هو الخطر الحقيقي الذي يسبب الأفكار السلبية


ولو قلنا ( ما التفكير السلبي؟)
انه باختصار التشاؤم في رؤية الأشياء ، المبالغة في تقييم الظروف والمواقف ، انه الوهم الذي يحول اللاشيء إلى حقيقة ماثلة لا شك فيها .


وهذا بخلاف التفكير الايجابي الذي هو التفاؤل بكل ما تحمله هذه ألكلمه من معاني انه النظر إلى الجميل في كل شيء انه منهج حياة قائم بذاته وهناك معاهد متخصصة مهمتها فقط التدريب على التفكير الايجابي والتي تسمى Positive Thinking او علم التفاؤل

الأفكار السلبية تجتاحنا اثر مواقف تحدث لنا في البيت والأسرة والمدرسة والعمل .... وكما ذكرنا حين لا نكون على ثقة تامة بأنفسنا و حين نكون مترددين ومهيئين للركض خلف كل انفعال عاطفي وجاهزين للانسياق خلف كل موقف وما يجره من ردات فعل سلبية تحدث في دواخلنا آثارا ندفع نحن ثمنها فيما بعد ! ولا أشك للحظة كما أنني أيضا على يقين تام إننا في أغلب الأحيان ننفعل وننجر خلف كل هذه المواقف السلبية ونصدق أيضا أفكارنا السلبية عن أنفسنا أو عن الآخرين ولو تأملناها قليلا لتيقنا إننا كنا نضخم الأمور ولا نتعامل أبدا معها بروية وموضوعية .


هنا أسباب تؤدي إلى التفكير السلبي أو إلى أن يكون الإنسان ذا تفكير سلبي منها :


أ-الانتقادات والتهكم الذي ربما يتعرض له الفرد من محيط أسرته او عمله او أقاربه .


ب- كما أسلفنا ضعف الثقة بالنفس والانسياق السريع خلف المؤثرات والانفعالات الوجدانية والعاطفية والاسترسال دونما روية مما يبعدهم تماما عن الثبات والهدوء اللذين يمهدان لشخصية ايجابية الفكر والسلوك


ت-تركيز الإنسان على مناطق الضعف لدية ومن ثم تضخيمها حتى تصبح شغله الشاغل


ث-الانطواء على النفس والبعد عن المشاركات الاجتماعية الايجابية والتدريب على التفاعل الاجتماعي


ج-عقد المقارنات بين الفرد وبين غيره من الذين يتفوقون عليه مع تجاهله لمواطن القوة والتميز لديه


ح-المواقف السلبية المتربسة لدى الفرد من صغره

خ-الحساسية الزائدة لدى البعض من النقد او من التوبيخ


د-الفراغ وكفى به داء وكفى به سبيلا يسيرا للأفكار السلبية فعدم وجود أهداف عظيمة وطموح لافت لدى الفرد يشغل عليه تفكيره ويحدده في نقاط معينة يسعى إلى صنعها ورؤيتها في واقعه من شأنه أن يوجد فراغا فكريا كبيرا


ذ-تضخيم الأشياء فوق حجمها وعدم تفهم المواقف بعقلانية وهدوء


ر-اتخاذ أصدقاء سلبيين في أفكارهم ونظرتهم ولا أحد يشك في تأثير الصديق


ز-ابتعد عن كل ما من شأنه أن يصنع أفكارا سلبية لا حقيقة لها في الواقع ومن ثم يصدقها الفرد بل يرى إنها حقيقة وهذا ناتج ولا شك عن شخصية تعيش فراغا وانعداما للثقة


س-الخوف والقلق والتردد يصنعان شخصية مزدحمة بالأفكار السلبية


ش-مشاهدة البرامج او الأفلام او قراءة مقالات تحمل طابعا سلبيا فان لذلك أكبر الأثر

ص-الاكتئاب والسوداوية في رؤية الأمور والمواقف


أما طرق التخلص من الأفكار السلبية فنجملها في الآتي :



1-تحصيل الثقة بالنفس أولى خطوات الخلوص من التفكير السلبي ، تأمل ذاتك جيدا ستجد الكثير من المواهب والقدرات التي حباك الله إياها لكنك تصر على رؤية عيوبك وتضخيمها وتركز على مثالبك وتتأملها وهنا يكمن الخطر.


2-
الهدوء والاسترخاء أمر ضروري ومهم لاستعادة التوازن النفسي والذهني والعاطفي .

3
-تذكر إن مراقبة أفكارك منهج حياة كامل يجب أن تتمثله وتسير عليه قم بإقصاء كل فكره سلبية ترد عليك لان الفكرة التي ترد على الإنسان مع الوقت تصبح إرادة ومن ثم تصير فعلا حتى تستحكم عادة فانتبه من أول الطريق .

4
-تذكر أيضا إن الثبات والانسجام الداخلي ضرورة لكل من أراد بناء شخصية ايجابية ولا تنس إن الوصول إلى هذه الأهداف لا يأتي في يوم وليلة أمامنا الكثير حتى نصل .

5
- لابد من وجود أهداف سامية علمية وعمليه تسعى وتجد للوصول إليها فالفراغ خير صديق لكل ما هو سلبي .

6
- خالط الأشخاص الايجابيين وتعلم منهم .

7
-شارك في دورات علميه ومهارية تكتسب منها مزيدا من الثقافة والعلم في مجال فن النجاح او فن التفكير الايجابي .

8
-إياك والانطواء على الذات فالعزلة أحيانا مرتع خصب للأفكار السلبية .

9
-حذار من الوهم حاول دائما أن تميز بين ما هو حقيقة وبين ما هو خيال .

10
-إياك والاسترسال مع الانفعالات واحذر من الغضب وتماسك قبل أن تقدم على أي تصرف حتى لا تعيش رهين أفكار نشأت من ردات فعل متسرعة .

11
-راجع نفسك دائما وقومها واعرف ما لها وما عليها وما هو من طاقتها وما هو فوق ذلك

12
-ابدأ صباحك بعد ذكر الله بابتسامة ملؤها الرضى والغبطة فلذلك عظيم الأثر .

13
-احرص على نفع الآخرين ومساعدتهم ومد يد العون لهم فان صدى هذا الخير يرجع إليك وأثره ينالك لا محالة .

14
- لا تركز على مثالبك وعيوبك، امسك ورقة وقلما واكتب نقاط القوة لديك حتما ستتغير نظرتك .

15
-ابتعد عن كل فكرة أو خاطرة علمت مسبقا إنها تقودك إلى حالة سلبية .

16- إذا اجتاحتك الأفكار السلبية أو خاطرة تشاؤميه ابق هادئا واسترخ وتأملها بعين الموضوعية حتما ستجد انك كنت تبالغ وتعطي الموضوع اكبر من حجمه.

17-تذكر إن التفاؤل سبيل عظيم نحو السعادة الداخلية فلا تحرم نفسك إياه فقط انظر إلى الجانب المشرق والجميل في الأشياء.

18
-تعلم فن التجاهل للأفكار السلبية قل دائما ( وماذا إذا)؟؟ امض في طريقك ثابتا هادئا الأمر ليس سهلا لكن الوقت بإذن الله كفيل أن يوصلك إلى هذا الانسجام الداخلي الرائع.


ليست هناك تعليقات: