الأحد، 20 مارس، 2011

أخطاء عبقرية



أخطاء عبقرية


وأنت تتناول كوباً من الشاي الذي أضفت إليه أحد بدائل السكر وفطيرة أخرجتها للتو من المايكروويف هل سألت نفسك كيف اكتشف العلماء هذه المادة التي تحلي المأكولات والمشروبات دون أن تضيف إلينا سعرات حرارية ؟؟

وهل خطر في بالك وتساءلت عن أول من استخدم فرن المايكروويف وكيف اكتشف قدرته الهائلة على تسخين أو طهي الأكل في ثوان معدودة؟

ما رأيك لو علمت أن هذين الاكتشافين وغيرهما الكثير حصلا صدفة وبسبب غير مقصود فبينما كان الطالب في السنة النهائية في كلية العلوم منهمكاً في عمله لتطوير مادة التولوين عام 1879م.

ونتيجة لانشغاله طوال الليل جلس إلى المائدة ناسياً غسل يديه وهو خطأ لم يرتكبه من قبل، شعر بأن الخبز الذي يتناوله حلو الطعم فنادى الطاهية وأخبرها أن الخبز حلو الطعم وعندما تذوقته لم تجده حلو الطعم.

عندها فقط أدرك خطأه فهو لم يغسل يديه من المواد الكيماوية التي يعمل فيها طوال اليوم فاستنتج أنه لا بد أن تكون هناك مادة أعطته هذا المذاق الأحلى من السكر.

وراح يتذوق جميع المواد التي استخدمها ذلك اليوم وهكذا اكتشف مادة السكارين أول محل صناعي عرفه الإنسان.

وهي أحلى من السكر بـ 500 ضعف واستخدمت بدلا عن السكر في الحروب حيث يصعب وجوده.


أخطاء عبقرية

أما المصادفة العجيبة التي نتج عنها تصنيع فرن المايكروويف الذي لا يخلو منه منزل التي حدثت للمهندس الإنجليزي (بيرس سبنسر) عندما أدخل يده في جيبه ليبحث عن شيء يأكله بينما كان واقفاً بجوار صمام يشغل جهاز الرادار أثناء انهماكه في صناعة أحد أجهزة الرادار للجيش البريطاني عام 1946م .

ففوجئ بأن الشوكولا التي يحتفظ بها في جيبه قد ذابت رغم أنه يعمل في غرفة باردة مما أثار تفكيره، لذا قام بجلب كيس من حبوب الذرة ووضعها أمام الصمام الإلكتروني وخلال دقائق معدودة أخذت حبات الذرة في الانفجار وتناثرت في أرجاء المعمل.

ولم يكتف بذلك بل قام بوضع البيض في إبريق وعمل فتحة فيه أمام مصدر الأشعة وما هي إلا ثوان حتى تناثرت محتويات البيضة خارج الوعاء.

ومن هنا علم سبنسر أن موجات الراديو القصيرة التي طهت البيضة بهذه السرعة قد تفعل الشيء نفسه مع بقية الأطعمة وفي عام 1953م ظهر أول فرن ميكروويف وكان بحجم الثلاجة واقتصر استخدامه على الفنادق والمطاعم.


أخطاء عبقرية


وكان الإهمال سببا في ظهور أشهر مشروب في العالم وهو الكولا.

ففي البداية حاول الصيدلاني جون بيمبيرتون عام 1886م أن يحضر شراباً منعشاً من نبات الكوكا الأمريكي والكولا الإفريقي لمن يعانون الإرهاق والإجهاد وبيع في الصيدليات وعندما أخطأ البائع الصنبور الذي يذيب الشراب فبدلا من أن يذيبه في الماء أذابه في المياه الغازية وهكذا نشأ مشروب العصر.


قد يخطئ الإنسان العادي ولكن لا ينتج عن خطئه اكتشاف أما المتميزون فينتج عن أخطائهم اكتشافات تغير وجه العالم لأنه يتبع هذا الخطأ بتفكير ودراسة لمعرفة أسباب حدوثه وهذا ما يعرف (بالخطأ العبقري).

لذلك لا تدعوا أخطاءكم تمر مر الكرام فعندما نتفكر في بدايات الأشياء والاكتشافات نجد أغلبها نتج عن شرارة أوقدت فكرة دون تخطيط مسبق.


هناك 4 تعليقات:

وردة الجنة يقول...

سبحان الله له فى خلقه شئون من حاجات بسيطة واخطاء فعلا طلعت تكنولوجيا ومعجزات علمية بالدراسة والفهم اتطورت للاحسن واستفاد منها بشرية

تحياتى لموضوعاتك اخى تامر

تقبل مرورى

Days and Nights يقول...

الأخت العزيزة والغالية / وردة الجنة

دائما لوجودك وتعليقك مذاق خاص أستمتع به .كل التقدير لشخصكم الكريم ودمتى بكل الحب .

تحياتى

أخوك / تامر

اسيره الاحزان يقول...

اخطاء جامده بصراحه بس عايزه قدرات عقليه عشان توصل لها وعايزه مخ شغال على طووول D:D:


انا عن نفسى بعد كده كل اخطائى هحللها عشان افيد البشريه بقدراتى D:

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / أسيرة الأحزن

أيوه كده يا شيخة ... عاوزين نستفيد من قدراتك العقلية ... البشرية نفسها فى كده .

ضحكتينى ربنا يضحكك ... وشكرا على التعليق

تحياتى

أخوك / تامر