الأحد، 15 يناير، 2012

بلغاريا


السياحة في بلغاريا bulgaria


تبدو بلغاريا على عجلة من امرها بعد انضمامها الى الاتحاد الاوروبي. فالحركة النشيطة تشهدها كل القطاعات التجارية والاقتصادية، وخصوصا السياحية، حيث ان الاستثمارات في هذا المجال تزداد يوما بعد يوم، ويترافق ذلك مع الارتفاع الكبير الذي تشهده اسعار البيوت والاراضي في المناطق السياحية الخلابة التي تقع على الشواطئ الغربية للبحر الاسود، خصوصا شواطئ فارنا الشهيرة التي لا تقل اهمية عن الشواطئ الفرنسية او الايطالية المعروفة.

كما ان العديد من المناطق السياحية شهدت طفرات كبيرة، خصوصا الجبلية منها التي اصبحت مقصدا لهواة التزلج على الجليد في اوروبا كلها، وابرزها منطقة بانسكو الجبلية.

كما ان صوفيا تشهد طفرة عمرانية كبيرة ليست ناتجة عن الاستثمارات السياحية فحسب، بل عن الارتفاع الكبير في معدل النمو الاقتصادي الذي تشهده البلاد. ويرى المختصون ان المدينة تتوسع بشكل لافت نحو الجنوب. كذلك عادت الطبقة الوسطى للظهور بشكل لافت في المجتمع، وهذا مؤشر على عودة الاقتصاد البلغاري الى الانتعاش.

زيارة المتاحف


ولفترة طويلة ظلت السياحة البحرية على شواطئ البحر الاسود هي المقصد الوحيد للسياحة في بلغاريا، ولكن هذا البلد الذي يقع في قلب منطقة البلقان يختزن العديد من المناطق الطبيعية. فهناك الاديرة الارثوذوكسية القديمة التي يعود بعضها الى القرن العاشر الميلادي، وهناك العديد من القرى التاريخية ذات العمارة التركية والسلافية.
 
ولا ننسى طبعا المتاحف التاريخية الضخمة، خصوصا متحف Etor قرب مدينة «كابروفو»، وهو متحف فريد من نوعه في الهواء الطلق، يشغل كامل بلدة Etar، ويعتبر مثاليا للنزهات ومقصدا أساسيا للسائحين.

مدينة فارنا


ومن ابرز المناطق السياحية في بلغاريا مدينة فارنا على البحر الاسود، التي تتميز بشواطئها ذات الرمال الذهبية الرائعة، وبوسطها التجاري والسياحي، وفيه سوق كبير وعدد من المقاهي التي تشهد عروضا لفرق مسرحية ولبعض السحرة واصحاب العاب الخفة.

كما ان كاتدرائية فارنا تعتبر من اشهر وابرز المعالم في المدينة.

ومن وسطها بالامكان التوجه عبر درج طويل ناحية البحر، حيث تنتشر المطاعم التي تقدم المأكولات البحرية.

«دلفانازيوم»

وعلى بعد 4 كيلومترات من فارنا توجد حديقة للحيوانات والطيور، وفيها مصب مياه معدنية، وبعدها يقع مسرح الدلافين التي تقدم عروضا راقية وجميلة تعرف «دلفانازيوم».

ولابد لزائر فارنا من التوقف عند نصب الجندي المجهول، الذي يمثل معركة فارنا الشهيرة التي تغلب فيها الروس على العثمانيين في سنة 1870، وبعدها سقطت فارنا في ايدي الروس وبدأت الدولة العثمانية بالسقوط.

وعلي بعد 12 كلم من فارنا تقع «دروجبا»، وتتميز بخضارها وفنادقها القديمة المُرممة، كفندق «غراند فارنا» وفندق «ازاليا»، في المدينة ايضا عدد كبير من محلات بيع التذكارات والرسامين والمصورين.

رحلات متنوعة

وبالامكان الانتقال من المنطقة في رحلات العاصمة صوفيا او العاصمة القديمة «فليكوترنوفو»، اضافة الى رحلات نحو الجبل، او مناطق الشمال والجنوب مثل روسي، هذا عدا رحلات السفاري والقنص وصيد الاسماك ونهر الدانوب ورحلات استكشاف منطقة فارنا، وكل رحلة توفر مشرفا يتحدث باللغتين الانكليزية والفرنسية واحيانا الروسية.

وعلى بعد 90 كيلو مترا الى الجنوب يقع منتجع Sunny Beach في منطقة سياحية بالكامل، لا يسكنها من البلغار سوى من يعمل في القطاع السياحي، والمنطقة بحرية وفيها جميع الالعاب والرياضات المائية، كما ان منتجع Sunny Beach يعتبر منتجعا متكاملا من ناحية خدماته وتقديماته.

وفي المنطقة ايضا الكثير من الكنائس القديمة، وجميعها حولت الى متاحف على شكل +، وهو النمط الروسي للكنائس وبعضها الآخر على شكل مربع.

وفي بلغاريا ايضا هناك عدد من القرى التي يتم التنقل داخلها بالحمير وعربات الخيل، خصوصا القرى التقليدية مثل «كليمنتيف».
لذا تعتبر زيارة بلغاريا كأنما تنقلك الى ثمانينات القرن الماضي.

معلومات أساسية

سيارات التاكسي لونها أصفر وبالعادة يجلس الراكب بجانب السائق.

مفتاح الهاتف الدولي هو 359 يتبعه رمز المدينة، مثلا: صوفيا 359.2 بلوفدي 359.32

أرقام هواتف ضرورية: الشرطة 166، شرطة الطرق 165، الخدمة الطبية 150.

عندما يريد البلغار قول نعم أو OK يحركون رؤوسهم للأعلى (مثلنا عندما نقول لا أو NO).

عند زيارة أي بيت بلغاري يستحسن خلع الأحذية، خصوصا في الشتاء، كما انه من اللياقات عند القيام بزيارة لأحد البلغار حمل هدية صغيرة: فاكهة، حلويات، زهور.

عام 2007 زادت نسبة السياح الأوروبيين الى بلغاريا حوالي 30%، وينظم في البلاد العديد من الاحتفالات السنوية مثل عيد الورد في شهر يونيو في مدينة كازانلاك، الاحتفال بموسيقى الجاز في اغسطس في مدينة بانسكو، والحفل الفلكلوري الكبير في بورغاس. ولمن يرغب في التخييم، فان البلغار يؤجرون أرضا خاصة لذلك في «كافاشي» و«بورغاس» و«زورياك».

العملة

العملة المحلية هي Lev، وتسمى ايضا Leva، تقسم الى سنتيمات. اما اليورو فلن يعتمد قبل سنة 2009. اليورو يساوي 2 Leva، وبطاقات الاعتماد تستخدم على نطاق واسع، ويبقى «الكاش» اكثر تفضيلا، خاصة اليورو. العملة البلغارية لا تصرف سوى محليا، لذلك يجب التخلص منها قبل ختم جواز السفر عند المغادرة.

في حال رغب السائح في الصرف في اكشاك الصرافين، عليه اولا ان يسأل الصراف عن سعر المائة يورو، فإذا اجاب بـ 2 Leva لليورو، على السائح ان يتأكد ايضا من عدم اخذ عمولة (كوميشن)، واذا تمت العملية عليه ان يعد الفلوس قبل مغادرة المحل وان يحذر من الاوراق المزورة ومن طرقهم العجيبة في النصب والاحتيال.

المطبخ  البلغاري

هناك العديد من المطاعم التي تقدم الأطعمة البلغارية التي تجمع بين المطبخ البلغاري والمطبخ التركي، وتركز على اللحوم، التكا، البهارات. كما انها تشتهر باللبن البلغاري، اضافة الى أنواع مختلفة من الشوربات والاسماك، خصوصا المقلية.

وفي حال عدم الرغبة في الأطعمة البلغارية، فإن الخيارات واسعة بين المطاعم الصينية، الايطالية، الروسية، الفرنسية، والاميركية السريعة.

ليست هناك تعليقات: