الثلاثاء، 31 يناير، 2012

الحــــواس






نمتلك 21 حاسة كما يقول الفلاسفة لا خمساً فالحواس الخمس فكرة قديمة تحتاج لإعادة نظر , فلقد كان الأمر يبدو بسيطا في السابق , كنا نعلم أن لدينا خمس حواس تعمل على رسم صورة للعالم داخل عقولنا ، لكن الطرق الحديثة لسير أغوار المخ تقلب تلك النظرية للإدراك الحسي رأسا على عقب. 

نحن نمتلك أكثر من خمس حواس بكثير بل إن الإجماع العلمي يشير إلى امتلاكنا لإحدى وعشرين حاسة! كما أن الخطوط الفاصلة بينها بدأت تذوب بدورها هل يبدو الأمر مشوقا؟ هل تريد أن تتعرف على حواسك الجديدة القديمة؟

حاول أن تقوم بالتجربة التالية: أغلق عينيك ثم افرد ذراعيك فكيف ستعرف مكانهما؟ الآن حرك أصابعك بصورة ملتوية كيف تعرف أنها تتحرك؟ الآن افعل كل ذلك مرة أخرى وأنت واقف على ساق واحدة (تذكر أن تبقي عينيك مغمضتين) هل سقطت على الأرض وإن كان الأمر كذلك فهل تألمت؟


لن يكون الأمر بمنزلة مفاجأة أن تعلم أنك بفضل حواسك تمكنت من تجاوز هذا الموقف برمته، لكن السؤال هنا هو أي حواسك تلك؟ من المؤكد أنها لن تكن البصر أو السمع أو الذوق أو الشم أو حتى اللمس.


مناهج متعددة لحساب الحواس

وما زالت فكرة امتلاك الإنسان خمس حواس مسيطرة على الثقافة الشعبية في جميع أنحاء العالم، بل إلى الآن يتم تدريسها في المدارس، وهي فكرة تبناها أرسطو وأثبت العلم الحديث عدم مصداقيتها.

حاول الإمساك بمكعب من الثلج بإحدى يديك وقضيب ساخن لدرجة الاحمرار باليد الأخرى، ثم أخبرني بأن ما شعرت به يمكن أن يوصف ضمن الحواس الخمس المعروفة.

وبالتأكيد توجد أحاسيس بشرية تتخطى تلك الأصناف الخمسة فكم يبلغ عددها بالتحديد؟


تعتمد الإجابة بصورة ما على كيفية تقسيمنا لأنظمتنا الحسية، وعلى سبيل المثال يمكننا أن نصنف الحواس الخمس حسب نوع المنبه، وبهذه الطريقة سيكون لدينا ثلاث حواس فقط لا خمسا وهي الحواس الكيميائية التي تُستشعر في صورة تذوق أو روائح أو تحس داخليا مثل مستوى الجلوكوز بالدم والميكانيكية اللمسية والسمعية والبصرية (الرؤية) وتمتلك بعض الحيوانات كذلك إدراكا كهربيا (electro perception) أو حسا مغناطيسيا.

وتتطلب كافة مجموعات الحواس تلك أنظمة حسية مختلفة تماما فمادة تذوب على اللسان وتنتج رائحة معينة تصعد إلى الأنف لتلتصق بمستقبلة معينة تختلف تماما على تلك الحركة الميكانيكية للخلية الشعرية في الأذن الداخلية أو عن فوتون ضوء يصطدم بالشبكية.

كما أنه يمكننا أيضا أن نقسم تلك المجموعات إلى مجموعات فرعية، ومن ثم نعرف الحاسة على أنها منظومة تتكون من نوع متخصص من الخلايا التي تستجيب لإشارات معينة ومن ثم ترسل إشاراتها العصبية إلى أجزاء محددة من المخ.

وعلى سبيل المثال يمكننا النظر إلى التذوق لا كحاسة واحدة بل كخمس حواس: حلو ومالح وحامض ومر وما يطلق عليه اليابانيون اسم “umami” وهو مذاق الجلوتامات التي تمنحنا الشعور بتذوق النكهات المحتوية على اللحوم.

ويمكن اعتبار الإبصار حاسة واحدة (ضوئية) أو اثنتين الضوء واللون أو أربعا الضوء والأحمر والأخضر والأزرق، وفي بعض الحيوانات هناك خلاف في الشبكية بحيث تستجيب فقط للحركة، والبعض يعتبر ذلك حاسة أخرى.

ويصنف علماء الأعصاب اللمس على أنه جلدي أو جسدي أو حشوي (visceral) اعتمادا على المكان الذي تستشعر فيه لكن هل يعني ذلك وجود أنظمة حسية مختلفة أم أنها مجرد مسألة متعلقة بجغرافية الجسم داخله وخارجه؟

ويوافق معظم الناس على أنهم يستطيعون استشعار الحرارة والضغط واللمس وموضع المفاصل (التوضع proprioception) وحاسة إدراك حركة الجسم (kinesthesia) والتوازن والمشاعر المتعلقة بامتلاء المثانة أو بمعدة خاوية أو العطش.

لكن هناك أنظمة مراقبة أخرى في الجسم لن يمكننا حتى الشعور بها بصورة خافتة والتي تستشعر معامل حموضة السائل النخاعي بها، ولنأخذ السمع على سبيل المثال فهل يعتبر حاسة واحدة أم بعض مئات، أي واحدة لكل من الخلايا الشعرية الموجودة بالقوقعة “Cochlea”؟

ربما كان في ذلك بعض المبالغة لكن من المشوق معرفة أننا قد نفقد السمع للأصوات عالية التردد دون فقدان حدة السمع للأصوات المنخفضة التردد والعكس صحيح؛ لذلك ربما يجدر اعتبارها بصورة منفصلة عن بعضها البعض، وكلما ازداد تعمقنا في دراسة أعضاء الإحساس خاصتنا ازداد عدد الحواس التي يبدو أننا نمتلكها.

وعلى رغم غرابة الأمر برمته فالإحساس في حد ذاته ليس بمثل هذه الأهمية، فعندما نتحدث عن الحواس فما نعنيه حقيقة هو المشاعر والمدركات Perceptions، فمن دونها لن يتخطى كون أجسامنا تعمل على مستوى لا يزيد كثيرا عن مستوى الأميبا أو النباتات ونحن نتعرف على غالبية مكونات العالم الطبيعي باستخدام حاسة أو اثنتين هما الإبصار واللمس.

والنبات الذي ينمو متبعا دورة الشمس الظاهرية، أو نبات الزهرة Venus صائد الذباب، والذي يغلق أوراقه على إحدى الحشرات، لا يزيد عن كونه يبدي تفاعلا ميكانيكيا لأحد المنبهات.

أما نحن البشر فعلى العكس من ذلك، نرى الضوء والظلال، لكننا ندرك الأشياء، والفراغ والناس، ومواضعها بالنسبة لبعضها البعض.

ونحن نسمع الأصوات، لكننا نفرق بين أصوات البشر، أو الموسيقى، أو أصوات السيارات وهي تقترب منا، نحن نتذوق ونشم مزيجا معقدا من الإشارات الكيميائية لكننا “ندرك” ذلك المزيج ككوب من العصير أو كبرتقالة، أو كقطعة من اللحم المشوي.

والإدراك هو “القيمة المضافة” التي يخلعها المخ المنظم على المعلومات – الحسية، فالإدراك يتجاوز بكثير حدود ذلك المزيج المتنافر من الأحاسيس، ليكتنف الذاكرة، والتجارب الباكرة، ويعالج المعلومات الحسية في المستويات المخية العليا. 

على سبيل المثال فما تسمعه ليس مجرد حاصل جمع بسيط للأصوات التي تجمعها أذناك، بل صورة أكبر من ذلك، فهناك العديد من العمليات المكتنفة في الأمر، يتيح بعضها للمخ معرفة اتجاه الضوضاء. أما العمليات الأكثر تعقيدا، فتسمح لنا بتجاهل أحد الأصوات عندما ننصت للآخر. 

وفي متلازمة “حفل الكوكيتل” الشهيرة على سبيل المثال، نقوم بتجاهل كافة الأصوات الخارجية عندما نكون طرفا في مناقشة، لكننا نستطيع تحويل انتباهنا بسرعة إذا ذكر أحد أسماعنا. ويعني ذلك ضمنا أننا نظل دائما “ننصت” للأصوات المحيطة بناء برغم أننا لا “نستمع” إليها إلا عندما تصبح فجأة ذات مغزى بالنسبة لنا، فإدراكنا يتخطى كثيرا حدود الشعور المجرد.

إدراك الحيوان مختلف

أما الحيوانات العليا فيتوجب عليها وحدها حل مشكلة عامة في الحياة متعلقة بالبقاء، عندما تصادف شيئا ما– أيتوجب علي أكله، أم الهرب منه، أم التزاوج معه؟ وفي سبيل اتخاذ هذا القرار، تحصل تلك الحيوانات على مساعدات قيمة من كل شيء تقوم بتجمعيه من هذه التجربة الجديدة والتجارب السابقة المشابهة.


لكن الحيوانات الأكثر بدائية والمزودة بأجهزة عصبية محدودة، تنخدع بسهولة بالأزهار البراقة الألوان، أو الأعداء التي يمكن أن تنتفخ سريعا في الحجم أو التي تحتوي على علامات تشبه العيون, أو لها رائحة شيء لا علاقة له بها؛ ناهيك عن جميع الحيل التي طورتها الكائنات الأخرى على مر السنين؛ والخلاصة هي أن الحيوان ذا الإدراك الواسع ليس واقعا كثيرا تحت رحمة حواسه البدائية, فنحن نخطئ في تركيز حواسنا، وحتى في المجادلة حول عدد تلك الحواس, الإدراك هو المهم هنا، والإحساس هو ما يصاحبه.


وبالنسبة للبشر، هناك تضمينات يومية لكل هذه الأمور؛ ومن بينها حكمنا على حجم الأشياء: فاتساق Consistency رؤيتنا للعالم ينبع من حقيقة أن حجم الأشياء لا يتغير كثيرا خلال فترات زمنية قصيرة، ولذلك فبالنسبة لجسم نحن معتادون عليه مثل سيارة فكلما بدت أكبر أدركنا أنها أكثر قربا، برغم أن الصورة التي نستشعرها تكون صغيرة فنحن نعلم أن هذا الشيء كبير الحجم.


لكننا قد نخطئ، فالسحب، مثلا قد تكون ذات أي حجم وشكل؛ لذا يصعب الحكم على بعدها عنا، وبرغم أن القطارات مألوفة لنا فإن معظمها لا يدرك مدى ضخامتها؛ لذلك نخطئ في تقدير سرعتها ومدى بعدها عنا؛ وهو ما يؤدي لوقوع نحو 3000 حادث دهس سنويا بالولايات المتحدة وحدها.

ملمس الرائحة وطعم الحروف

ولنأخذ الحالة الغريبة للحس المواكب synesthesia وهي اختلاط الحواس، وأكثر أنماطها شيوعا هو استشعار الأصوات، أو الحروف أو الأرقام، أو الكلمات في صورة ألوان.


وتكون حالة الحس المواكب بالغة التطور في أفراد معينين، والذين كانوا حتى وقت قريب يعتبرون مجرد حالمين، أو حتى يتم تشخيصهم بالخطأ أنهم مصابون بالفصام، فقد يتحدثون عن ملمس رائحة ما أو طعم الحروف المختلفة من الأبجدية مثلا وقد يتمكنون من سماع مذاق الخوخ أو الإحساس باللون الأحمر، أما ما يخبرنا به ذلك فهو أن الحواس أقل من أولية، وأن ما نحصل عليه في الحقيقة هو الإدراك.


ومن المحتمل تماما أن المخ مُعد بالتحديد للقيام بهذا النوع من خلط الحواس كجزء من السبيل نحو الإدراك، وهناك أدلة متنامية على أن التواصل داخل المخ بين المناطق الحسية المختلفة يخلط الأمور بصورة تزيد كثيرا عما قد نتخيله، فقد نكتشف كنه الأشياء أو نتعرف عليها بسهولة أكبر إذا سمعنا صوتا متعلقا بها في الوقت نفسه، وقد نعتقد حتى أننا نسمع شيئا مختلفا إذا خُدعنا بقراءة الشفاه بحيث ندرك شيئا آخر غير ما تم التلفظ به، بالفعل اسأل أي مصاب بالصدع النصفي المزمن عن كيف يمكن لرائحة معينة أن تثير إحساسه بالألم, وربما كنا جميعا نمتلك هذه الخاصية بدرجة قد تزيد أو تنقص حسب طبيعة كل منا, وبطبيعة الحال فلا يساعدنا في ذلك التباس المسميات فبعض الأشياء التي يطلق عليها اسم “حواس” ليست كذلك أصلا كالإحساس بالضياع أو امتلاك حاسة سادسة مثلا.


ولذلك يمكننا القول بأننا نمتلك 21 حاسة على الأقل وربما أكثر ولكنها قد تسبب الارتباط لدرجة أن البعض يظن أنه يجدر بنا أن ننساها جميعا وأن نركز على المدركات وحدها، وكالعادة فقدر العلم هو أن يتحدى المعتقدات الشائعة, وإن يبدو مخالفا للحدس فنحن واعون ببصرنا وقدرتنا على الشم واللمس ولدرجة أننا قد لا نفكر فيها، ولكن الحواس قد تخرج يوما من دائرة الاهتمام العلمي .

هناك 8 تعليقات:

Umzug Wien يقول...

طرح قيم ... بوركتم

Days and Nights يقول...

الاخ /umzug

كل الشكر علي المتابعة والتعليق

خالص مودتي

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

وحشتنى أوى يارب تكون بخير

جزاك الله كل الخير وقد ايه موضوعاتك جميله وقيمه
دمت ودام قلمك
ايناس

Days and Nights يقول...

الأخت الغاليه/ إيناس

أنتى اللى واحشانى جدا

والحمد لله أنى أطمئتيت عليكى

دائما منورة المدونة

خالص مودتى

أمة الرحمن يقول...

الموضوع جميل شكرا لك

لكن تعودت من دراستى التفكير بشكل غريب او ربما واقعى انه غالبا وفى معظم الابحاث الحديثه لا يوجد اختلاف جوهرى بينها وبين ماكان قديما خاصة فى مثل هذه الابلحاث التى تعتمد على التفكير
كل ما يحدث انه تفسير جديد بألفاظ جديدة

واعنى انه رغم انها 21 حاسة الا اننا يمكن ان نقول انها تندرج كتفريعات للخمس الرئيسيه

شكرا لك

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / رؤى

بالفعل كلامك صحيح ، ولكن الغرض من وضع هذا الموضوع هو عدم الأخذ بالعلوم أو النظريات القديمة وجعلها من المسًلًمات التى لا تقبل التغيير .

يعنى مثلا كلنا عارفين نظرية النسبية وأينشتين وكلامة عن سرعة الضوء وإنها أسرع سرعة فى الكون وهنالك جدال حاليا على مصداقية نظرياته ونتج هذا عندما عرفنا الفمتو ثانية عن طريق الدكتور زويل.

المهم إننا نفكًر دائما لعلنا نصل إلى حقائق كانت غائبة عن الآخرين.

دائما منورًة المدونة

خالص مودتى

gigi يقول...

بجد اجمل موضوع اقرأه في عيد ميلادي
تدمت بالود

Days and Nights يقول...

الأخت الغالية / جيجى

كل سنة أنتى طيبة يا أغلى الأصدقاء

وربنا يجعل أيامك كلها أعياد

وللمصادفة اليوم أيضا عيد ميلادى

خالص مودتى