السبت، 14 يناير، 2012

فوائد الشمندر


يعد الشمندر بنوعيه؛ الأبيض والأحمر، عنصرا غذائيا مهما، يدخل وبشكل كبير في المقبلات والسلطات، ويؤكل مسلوقا، ويضاف إلى السلطات، ويصنع مخللا كذلك. 

اختصاصية التغذية ربى العباسي، تشير إلى القيمة الغذائية للشمندر؛ إذ يعد المصدر الثاني لإنتاج السكر في العالم، ويحتوي على الكثير من السكر؛ سكروز، غلوكوز، فركتوز، إلى جانب احتوائه على البروتين، الألياف، الأحماض العضوية، وعلى الكثير من الأحماض الأمينية، إضافة إلى الفيتامينات والأملاح المعدنية.


وتؤكد العباسي أن الشمندر الأبيض يبعث النشاط في الجسم، في حين أن الأحمر يفتح الشهية ويرطب الجسم، كما يساعد تناوله على الهضم بسرعة وسهولة< ويحتوي الشمندر، وفق العباسي، على المعادن الضرورية للجسم مثل؛ الحديد وبكمية ليست عالية، ولكنها تكفي لتزويد كريات الدم الحمراء بالمغذيات المناسبة مثل؛ الكالسيوم، الفسفور، النحاس، البوتاسيوم والكبريت, كما يساعد على رفع نسبة الدم في الجسم، وينصح بتناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم، إضافة إلى أنه يمنح الجسم سعرات حرارية، إذ تعطي 100 غرام من الشمندر 45 كالوري, كما يحتوي على الزنك والمنغنيز والكوبلت واليود والبورون والسليكون والباريوم والنيكل والبروم والفضة.

ولا تقتصر القيمة الغذائية على حب الشمندر فحسب، بل يحمل عصيره فائدة كبيرة لمن يعاني من تصلب الشرايين وضغط الدم المرتفع واضطرابات القلب، الناتجة عن توسع وسماكة الأوعية الدموية، إضافة إلى أنه عنصر مساعد في بناء كريات الدم، بسبب احتوائه على الفسفور والبوتاسيوم والكبريت, وتشبه عصارة الشمندر الأحمر في خصائصها، وفق ما توصل إليه الباحثون، الدم البشري؛ إذ تحتوي على الحديد، وتعمل على توليد خلايا الدم الحمراء، وتزود الجسم بالأكسجين النقي، كما تساعد الرئتين على أداء وظيفتهما التنفسية.

وتعالج عصارة الشمندر اضطرابات الدورة الدموية والاضطرابات القلبية ومرض تصلب الشرايين؛ إذ تعد من أفضل المحاليل لترسيب الكالسيوم، كما تقوم مقام الدواء في علاج فرط ضغط الدم، وتساعد على توسيع الأوردة، كما أوردته العديد من الدراسات.


ويحتوي الشمندر، وفق العباسي، على مادة السيلولوز، التي تساعد على التخلص من الفضلات، وتسهل مرور الغائط، وتزيد من العمليات الأيضية في الجسم، كما يفيد تناوله بانتظام في تخفيف الإمساك المزمن وعلاج البواسير، كما يعد مدرا للبول, وتردف أن الشمندر مصدر جيد للكثير من الفيتامينات المعدنية مثل فيتامين A المفيد للعظام والأسنان والجلد، وفيتامين K ، b9 ، b2، منوهة إلى أهمية تناوله أثناء الحمل وأثناء مراحل التطور؛ لأن احتواءه على فيتامين b9، ضروري لإنتاج خلايا جديدة، ويلعب أيضا دورا مهما في إنتاج مواد جينية (ADN, ARN)، وفي عمل الجهاز العصبي وجهاز المناعة.

ليست هناك تعليقات: