الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

الكتابة







 
 
الكتابة كالحب
هدية تجدها فيما لا تتوقع العثور عليها

 
 
الروائيون الذين يكثرون من التفاصيل
يخفون دائما أمراً ما

 
 
مخيفة هى الكتابة دائماً
لأنها تأخذ لنا موعداً مع كل الأشياء
التى نخاف أن نواجهها
أو نتعمق فيها

 
 
ثمة كتب تضعك امام اكتشافات مذهلة
تكتشف فيها نفسك
و مساحات منك لم تكن تعرفها
 
 
 
اكتب لأن أبطالى فى حاجة إلىّ
إنهم لا يملكون غيرى على وجه الأرض
 
 





الكتابة وهمنا الكبير بأن الآخرين لن ينسونا

 
 
الكتابة تغير علاقتنا مع الأشياء
و تجعلنا نرتكب خطايا دون شعور بالذنب
لأن تدخّل الحياة و الأدب
يجعلك تتوهم أحياناً
أنك تواصل فى الحياة نصاً بدأت كتابته فى كتاب
و ان شهوة الكتابة و لعبتها تغريك بأن تعيش الأشياء
لا لمتعتها و أنما لمتعة الكتابة

 
 
الكتابة
هى الوصفة المثلى
لإنفاق حياتك خارج الحياة

 
 
إننا نكتب الروايات لنقتل الأبطال لا غير
و ننتهى من الأشخاص الذين أصبح وجودهم عبئاً على حياتنا
فكلما كتبنا عنهم فرغنا منهم
و إمتلأنا بهواء نظيف

 
 
كل رواية ناجحة هى جريمة ما نرتكبها
تجاه ذاكرة ما و ربما تجاه شخص ما
نقتله على مرأى من الجميع بكاتم صوت
ووحده يدرى أن تلك الكلمة الرصاصة
كانت موجّهة إليه








الروايات الفاشلة ليست سوى جرائم فاشلة
لابد ان تسحب من أصحابها رخصة حمل القلم
بحجة انهم لا يحسنون استعمال الكلمات
و قد يقتلون خطأ بها أى أحد
بمن فى ذلك انفسهم
بعدما يكونون قد قتلوا القرّاء ضجراً

 
 
الرواية ربما كانت طريقة الكاتب فى ان بعيش
مرة ثانية قصة أحبها


نحن فى النهاية لا نقتل سوى من احببنا
و نمنحهم تعويضاً عن ذلك خلوداً أدبياً
إنها صفقة عادلة

 
 
نحن قد نكتب لنصنع أضرحة لأحلامنالا غير
أن المهم فى كل ما نكتبه
هو ما نكتبه لا غير
فوحدها الكتابة هى الأدب
و هى التى ستبقى
و اما الذين كتبنا عنهم هم حادثة سير
أناس توقفنا أمامهم ذات يوم لسبب أو لآخر
ثم واصلنا الطريق معهم او بدونهم

 
الكاتب إنسان يعيش على حافة الحقيقة
و لكنه لا يحترفها بالضرورة
ذلك اختصاص المؤرخين لا غير
إنه فى الحقيقة يحترف الحلم
أى يحترف نوعاً من الكذب المهذّب
والروائى الناجح هو رجل يكذب بصدق مدهش
أو هو كاذب يقول أشياء حقيقية
 
 

ليست هناك تعليقات: