الخميس، 16 سبتمبر، 2010

الحب والجنس والخيانة




© Photo Copyright : Ahmed Shokeir


هي : أنا بصراحة مش قادرة أفهم ، يعني إيه الراجل يحب حب حقيقي ويقدر يبص لواحدة تانية ، أو ينشغل بواحدة تانية أو يعرف واحدة تانية ، أو تثيره إمرأة أخرى ، أو تكون له صديقة ؟

هو : عشان إنتي إمرأة

هي : مش فاهمة

هو : حب المرأة يختلف عن حب الرجل ، يعني المرأة لو بتحب بجد مابتشوفش في الدنيا غير حبيبها ، وأي حد تاني يظهر أمامها مجرد التفكير فيه بتعتبره خيانة ، المرأة بتحب بكل مشاعرها وطاقتها وبتوجهه لشخص واحد هو حبيبها

هي : ده شيئ يُحسب للمرأة .. لكن مش هي دي برده طريقة حب الرجل ؟

هو : الرجل ممكن يحب حب حقيقي .. لكن ده مايمنعوش إنه يفكر في إمرأة عابرة ، أو يحاول يلفت نظر إمرأة أخرى زميلته مثلا ، فهو بالرغم من أنه في قصة حب إلا أنه يهمه أن يبدو جذاباً في عيون الأخريات ، لذلك يهتم بنفسه أمامهن ويحرص على التفاعل معهن دون أن يعتبر ذلك إنتقاصاً من حبه لحبيبته ، ولكي أن تستمعي إلى حوار الرجال وحتى العاشق منهم داخل المجتمع الذكوري لتدركي ما أعنيه

هي : يعني هو ده الفرق بين حب الرجل وحب المرأة ؟

هو : طبعا لأ .. المرأة مش بتحب بسهولة وبتكون حذرة عندما تشك في بداية علاقة حب ، وبتحتفظ بحبها لفترة بداخلها دون أن تصرح به ، وعندما يتحدد الشكل النهائي للعلاقة تنقلب حياتها بالكامل ويطغى فيض المشاعر عليها ليتملكها ، وعندها ترى في حبيبها صفات الكمال وتتحول صفاته السلبية إلى صفات حميدة بل وتصبح إحدى علامات جاذبيته وتميزه، وتتبدل عيوبه الخلقية إلى جمال جذاب لايكتشفه إلا هي ... فهي لديها القدرة أن تكتشف مواطن الجمال الدفينة وتتغاضى عن مظاهر القبح فيه .. المرأة عندما تحب .. تفكر وتطلب وتبحث عن المشاعر والإحتواء والحنان والرجولة والأمان .. في الحضن وفي التواصل بالإقتراب ، ومنها تتولد الرغبة الجنسية
لم يكن جسد الرجل يوماً سبباً في إثارة المرأة عاطفياً ، وقد إكتشف الرجل ذلك مبكراً فلايحرص على إبراز جماله بقدر إهتمامه بإبراز صفاته الذكورية من الشجاعة وحسن الخلق والثقافة والجرأة والغيرة والحنان بإعتباره واحة الأمان

هي : والرجل ؟

هو : الرجل بيحب بسهولة وبسرعة ولا يستطيع التفريق بين الحب الحقيقي والوهمي ... فالرجل دون أن يشعر أو دون أن يُقر يبحث عن الحب في كل إمراة تظهر له حتى لو كان يعيش قصة حب حقيقية ... لذلك الرجل عُرضة للإستجابة لأي علاقة حب عند أول محطة تُظهر فيها المرأة بوادر علاقة عاطفية ، ولكنه لايستطيع أن يُكملها بالشكل التي تريده المرأة لأن طريقة الحب تختلف ، وهو لايقلق من الإنسحاب في منتصف الطريق في أوج إنطلاق مشاعر المرأة العاطفية فهو لم يدرس الموضوع بنفس جدية المرأة في البداية ، أيضاً الجنس والجسد جزء لايتجزأ من علاقة الرجل العاطفية حتى وإن لم يظهر ذلك ، فجاذبية المرأة الجسدية وجمالها عامل أساسي ولكنه ليس وحيد في نمو مشاعر الرجل العاطفية بالنسبة للمرأة ، ولقد أدركت المرأة أيضاً ذلك فكان إهتمامها بنفسها دائماً مايحتل المكانة الأولى في قائمة أولوياتها
الرجل يميل أكثر لإبراز مشاعره العاطفية بالأمور الحسية من لمس وأحضان وقبلات ، في حين أن المرأة دائماً تُفضل كلمات الحب والعشق والإعجاب ، وعندما تحتويها تماماً تلك المشاعر بعاطفة الحب .. تبدأ لديها الرغبة في الأمور الحسية وبقوة أكثر من الرجل ، لذلك يبدو الرجل في البداية دائما متعجلاً وتبدو المرأة أكثر تحفظاً
المرأة لا تستطيع أن تعاشر جنسياً رجلاً لا تحبه ، لذلك ينتفض جسدها عندما يلمسها رجل لا تحبه حتى لو كان زوجها ، في حين أن الرجل لا ينتفض أبداً من ذلك بل تكفي لمسه عليه لأن يُثار جنسياً حتى ولو لم تكن هناك أي عاطفة ، لذلك هناك إمرأة داعرة ولكن لا يوجد رجل داعر يبيع جسده ، ليس لأن هذا الرجل غير موجود ولكن لعدم وجود سوق يطلبه

هي : ده بيناقض كلامك ... فالمرأة الداعرة تعاشر كثيرين .. كيف إذن لا تعاشر المرأة إلا الرجل الذي تحبه ؟

هو : لقد أجبتي على نفسك بنفسك .. تقولين إمراة داعرة .. هي تمارس مهنة وليست علاقة عاطفية ، تؤديها مثل أي وظيفة أخرى مهمتها أن تنجزها ، بل وأحيانا تحاول إجادتها ببعض الكلمات والتأوهات المزيفة حنى تضمن العلاوة أو الحلاوة .. لايهم

هي : والخيانه ؟

هو : مالها ؟

هي : تفرق من رجل عن إمرأة ؟

هو : الرجل ممكن أن يَخون وهو في علاقة حب حقيقية معتبراً ذلك تجربة ذكورية تأخذ وقتها وتنتهي بإنتهاء الممارسة دون أن تؤثر على علاقته بمحبوبته ، لذلك المرأة الناضجة لا تقلق من حبيبها متعدد العلاقات قصيرة المدة ويدفعها حبها لأن تتغاضى عن ذلك فهي تعرف أن حبه الحقيقي لها سوف يعود به إليها في نهاية اليوم ، بعكس علاقة واحدة خاصة طويلة الأمد تقلقها وتعتبرها المرأة نهاية حبه لها وهي على حق في ذلك ، أما المرأة التي تحب فهي لا تخون حبيبها أبداً ، وعندما تخونه هنا يجب أن تتأكد أنها فقدت حبها تماماً لمحبوبها ، لذلك لاتقع المرأة في بئر الخيانة بسهولة وقوع الرجل فيه

هي : وهل ممكن أن يتولد الحب بين إثنين كانت بينما علاقة جنسية مسبقة ؟

هو : بالنسبة للرجل .. يجب أن تتمتع تلك المرأة بصفات خاصة جداً تأسر الرجل بعد أن أنهى الرجل علاقته الجنسية معها تجعله يرى فيها جمالاً وجاذبية تدفعه لحبها بعيداً عن الجنس ، أما بالنسبة للمرأة فهي لابد وأن تكون داعرة من البداية ، فقد إتفقنا على أن المرأة لا تعاشر جنسياً إلا من تحبه والرجل لايدرك ذلك في غالب الأمر ، وطالما تسألين عن الحب بعد المعاشرة فمعنى ذلك أنها عاشرته دون حب فلابد وأن تكون فتاة ليل ، ولكن عموماً ممكن وطبيعي أن تحب شخص ما بعد العلاقة ولاتختلف في حبها عن المرأة العادية

هي : إنت حبيت قبل كده ؟

هو : أنا ؟ .... لأ ... إشمعنى

هي : أُمال جبت الكلام ده منين ؟

هو
: ههههه من الحياة .. من الناس ... وإنتي ... حبيتي قبل كده ؟

هي : أنا .... آه .... بحبك

هو : (كالمعتاد) .... أنا ؟؟؟ سلاموووو عليكووووو

هي
: إستنى بس .. مش إنت بتقول إن الرجل بيستجيب بسهولة لأي مشروع علاقة خاصة

هو : إمممم ... ومين قالك إني راجل ... وهو فيه راجل ممكن يقول الكلام ده


ليست هناك تعليقات: