الخميس، 23 سبتمبر، 2010

تحبطينى عندمـــا





تُحبطينى
عندما أدعوكِ للعشاء خارج المنزل .. فتصدينى قائلة "لا داعى للمصاريف"

تُحبطينى
عندما أسألكِ عن مكان ربطة عنقى .. فتتذمرين بأنى غير منظم دائما.

تُحبطينى
عندما ألفت نظركِ أنكِ لم تعدِى تهتمى بى .. فتستنكرين بأنى أستطيع الإعتناء بنفسى.

تُحبطينى
عندما أكون مجهد و أطلب منكِ تحضير طعام .. فتردين أن بإمكانى أخذ ما فى الثلاجة.

تُحبطينى
عندما أحقق إنجاز ما فى عملى .. فلا أجد منكِ أى تشجيع أو إهتمام.

تُحبطينى
عندما أفعل أى شئ بسيط لأسعدكِ .. فتستهونين به و تُشعرينى بأنه شئ عادى.

تُحبطينى
عندما أطمئنكِ بأنى سأشترى لكِ ما تبحثين عنه .. فترفضين معللة أنكِ لا تثقين فى ذوقى.

تُحبطينى
عندما أجد أخيرا فرصة للعب مع ابنتنا .. فتستوقفينا بأنه حان موعد نومها.

تُحبطينى
عندما أحاول أن أساعدكِ فى شئون المنزل .. فتذكرينى بالأشياء التى تسببت فى كسرها من قبل.

تُحبطينى
عندما أعتذر عن تجمع عائلى لظروف عمل طارئة .. فتتهمينى أنى أُبدى عملى عليكِ و على أسرتى.

تُحبطينى
عندما أخبركِ بأن هناك ما يشغلنى و أريد الحديث معكِ .. فتعتذرين بأنكِ على موعد مع أصدقائك و لا تستطيعين إلغاءه.

و تُحبطينى عندما لا تستطيعين التفريق بين متى أحتاجك أن تعاملينى كطفل .. و متى أحتاجك أن تعاملينى كرجل.


ليست هناك تعليقات: