الثلاثاء، 21 سبتمبر، 2010

زى الهوا


 
كتابة
 
 أشعر بأنى لا أطيق الكتابة .. أشعر أننى أنفر منها بشدة ولا أجد ما أكتبه .. فى لحظة معينة ، شعرت بأحتياجى للكتابة ...  لست بكاتب ولا محترف ولكن الكتابة أصبحت ضلعاً هاماً فى حياتى.

فضفضة
 
الفضفضة فعل لا أجيده .. غالباً ما أكون فاشل فيه تماما ... أعتدت أن أكون كتوما ... بصعوبة شديدة أفرغ فزعى و مخاوفى مع أصدقائى .... أيضاً وجدت طريقة جميلة للفضفضة ... أن أتوه بزحام البشر و الأراضى الخضراء من حولى وأن أكون مثل ورقة تهترئ تحت عجلات السيارات ثم تتكون على جانب الطريق و تكتشف أنها مازالت سليمة فتبتسم ساخرة.

انفجار
 
فى لحظة غير مرئية .. يتولد الأنفجار .. من الغضب المكبوت من الدنيا لفترة لا بأس بها مع ضغطت زر بسيطة ... انفجار لم يتوقعه الجميع .. ربما تجربة الأنفجار الصامت .. جعلتنى أتلمس شيئان .. حب الجميع و أن البكاء راحة
.


أغنية
 
عمرو دياب غنى فى عيد ميلاده ... واحد مننا ... وضحكت فى سرّى بعد ما سمعتها.


عبرة


قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّ الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم.
(سورة الزمر/ أية 53)

" التائب من الذنب كمن لا ذنب له "
رواه ابن ماجه عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم

قال عليه الصلاة والسلام: " الندم توبة " رواه الحاكم

نتيجة


بأبتسامة عريضة أقولها .... أنا أصلى زى الهوا !!؟ 

ليست هناك تعليقات: