الخميس، 23 سبتمبر، 2010

مواقف من الوحدة





بعد يوم عمل طويل و شاق، ترتمى على الأريكة و تتمنى وجود من تستطيع أن تطلب منه كوب شاى دافئ.

فى ليلة شتاء باردة، تتمنى وجود من يلحظ ارتعاشك و يدثرك بغطاء آخر و يلفه حول جسدك من كل الاتجاهات.

عندما تتجبس رجلك و يُلزم عليك عدم ترك فراشك، و تود ان تغلق التلفاز ولكن الريموت بعيد عنك.

مع تناولك وجبة طعام أعددتها انت، تتمنى وجود من تسأله هل الملح خفيف أم أنها تهيؤات.

بعد الانتهاء من حمامك، تكتشف انه لا يوجد منشفة، تتمنى وجود من تناديه ليجلب لك منشفتك.

عندم يهاجمك سعال شديد، تتمنى وجود من يجلب لك كوب ماء أو يضربك على ظهرك.

و انت بكامل اناقتك لاجتماع عمل سريع، ينفك فجأة زر قميصك، تتمنى من يخيطه لك على الواقف.

انت فى انتظار مكالمة مهمة و لكن يصادف أن يرن الهاتف و يدك لا تستطيع الرد، تود من يرد نيابةً عنك.

عندما تشترى فستان جديد، تريدين من يساعدك فى اختيار الإيشارب ذو اللون الملائم.

فى العيادة و اثناء انتظار دورك للدخول للطبيب، تتمنى وجود من يصطحبك اليها.

كابوس فى عز الليل يوقظك من نومك بانتفاضة أو رعشة، تتمنى وجود من تحكى له تفاصيل الكابوس و تدفن رأسك فى حضنه.

عندما يغلبك النوم فى اثناء القراءة، تتمنى من يأخذ نظارتك و يضعك فى الفراش.

عندما تنقطع الكهرباء، تريد من يشاركك الصمت الذى حل بالمكان، و يهون عليك خوفك من الظلام.

فى ليلة عيد ميلادك و فى الساعة الثانية عشر ليلاً، تتمنى وجود من يقول لك كل سنة وانت طيب وجهاً لوجه بدلاً من الرسائل التى تستقبلها على هاتفك.

عندما تنظر لفنجان القهوة على الطاولة امامك، تتمنى وجود من يشاركك كلمات بسيطة حتى تبرد القهوة و تستطيع شربها.

و عندما ينتهى منك الكلام، تتمنى وجود من يتفهم صمتك.

ليست هناك تعليقات: