الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

البهائية


عندما نتحدث عن البهائية كعقيدة هناك إتجاهان ، الأول مايروجه البهائيون لفكرهم ، والثاني مايرد عليه المسلمين
كلام البهائيين عن عقيدتهم أو فكرهم كلام جميل أوي يظهر بشكل لايخالف في الظاهر تعاليم الأديان السماوية فهم مثلاً يقولون أن
البهائية تؤمن بجميع الأديان السماوية الأخرى بما فيها الإسلام وسيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم
البهائية تدعو إلى أن البشر يجب أن يتوحد لعبادة رب واحد لتنتشر بينهم الأخوة الإنسانية والمحبة ويعم السلام العالم
البهائية تدعو إلى التحرر من جميع ألوان التعصب أيا كان جنسياً أو عنصرياً أو دينياً أو عرقياً أو مذهبياً حيث أن ذلك شر يقوض أركان الحق ويفسد المعرفة ويزيد من سيطرة الجهل
البهائية تدعو إلى التضامن والتآزر بين أفراد المجتمع الإنساني بُغيَةَ القضاء على الفقر المدقع
البهائية تدعو إلى التخلق والتحلي بالفضائل والأخلاق وتنهى عن إرتكاب الفواحش وما لا يليق بمرتبة الإنسان من القتل والضرب ، والسرقة والخيانة ، والغش والخداع، والسلب والنهب وحرق البيوت ، وتحرّم الزّنا واللواط والخمر والمخدرات، والقمار والميسروالكذب والنفاق والغيبة والنميمة والجدال والنزاع ، كما تحرم الرقّ والتسوّل وتعذيب الحيوان وتقبيل الأيدي والرياضات الشاقة

البهائية تدعو لرفع أحكام الرّهبنة والكهنوت والإعتراف بالخطايا طلباً للغفران وتأمر بالصوم والصلاة ، والتأمل في معاني الكلمات الإلهية ، وتقوى الله والصبر وسعة الصدر ، وتحصيل العلوم والفنون النافعة ، وتوصي بإكرام الوالدين ورعاية حقهما ، وبتربية الأولاد وتعليمهم بنيناً وبناتاً
البهائية تدعو إلى المساواة في الحقوق والواجبات بين الرجال والنساء ، كما تدعو الى نبذ الحروب كوسيلة لحلّ المشاكل والمنازعات بين الأمم كما تدعو الى إيجاد أو اختيار لغة عالميّة ثانويّة تأخذ مكانها إلى جانب لغات الشعوب القوميّة تسهيلاً لتبادل الآراء ونشراً للثقافة والمعرفة وزيادة للتفاهم والتقارب

محفل البهائيين في إسرائيل

ولكن على الجانب الآخر يرى المسلمون أن البهائية تقول أن عقيدتهم هي الدين الأرقى ومعنى الأرقى هنا هو الترتيب الزمنى فالمسيحية دين أعلى من اليهودية لأنه أتى بعدها والإسلامية دين أعلى من اليهودية والمسيحية ، وعليه فإنهم يدّعُون أن البهائية هى الدين الأعلى وأن سيدنا محمد ليس بآخر الأنبياء ، فهناك بهاء الله حسين على المزاندراني الذي ظهر في منتصف القرن التاسع عشر ولا أدري طبيعة تصنيفه فهو أحياناً يُصنف بالنسبة لهم كرسول ينسخ تعاليم الله وهو أحيانا الرب الذي بشرت به الديانات الأخرى وأحيانا هو مظهر من صفات الله أوهو مصدر من أفعال الله هو فاعلها من دون الله ، وكتب كتاب يسمى الإيقان زعم أنه بوحي من الله يعتقدون أنه أبطل به كون محمداً آخر الأنبياء ، وأن الإيقان ناسخ وجامع للكتب السماوية بما فيها القرآن.. وعندما دفن بهاء الله في عكا أصبحت قبلة البهائيين مدينة عكا ، ولهم ثلاث صلوات يومية وحجهم الى عكا رجالاً دون النساء ، ولاتوجد صلاة جماعة لهم إلا في صلاة الجنازة والوضوء بغسل الوجه واليدين فقط ، والشهور لديهم تسعة عشر شهراً والشهر تسعة عشر يوماً ويصومون الشهر التاسع عشر وقدسوا الرقم تسعة عشر في أدعيتهم ، وتحرم البهائية تعدد الزوجات ، كما لاتؤمن البهائية بالعذاب والثواب المادي بعد الموت وإنما يؤمنون بالعذاب والثواب الروحي ، ويؤمنون بصلب المسيح عليه السلام ، وأصيب البهاء بالجنون في آخر أيامه وأخفاه إبنه عباس (عبد البهاء) حتى مات وخلفه ، وكان عبد البهاء على علاقة بالحركة الصهيونية إلى أن مات بالقاهرة عام 1921
ماتوصلت إليه من قراءتي المتواضعة عن البهائية وتاريخها أنه دين ركيك ومسخ من الدين الإسلامي غرضه الأساسي زعزعة إستقرار العقيدة في نفوس المسلمين

الشق الآخر هنا في مصر وبالتحديد في خانة الديانة ببطاقة الأحوال المدنية .. لاشك أن الإسلام منح من ضمن مامنح من حريات حرية الإعتقاد ، ولكني أعتقد أن الوضع مع البهائية يختلف فهو ليس ديناً سماوياً ، فالأديان السماوية التي نزلت إلى رُسل الله بوحي من السماء هي الإسلام والمسيحية واليهودية وهي مايتوجب ذكرها فقط في بطاقة الأحوال المدنية ، وليس كل من إدعى النبوة أو جاء بفكر كالبوذية أو الزرادشتية او الكنوفيشيوسية يصبح ديناً سماوياً .. وعلى من يقتنع بأي ديانة أخرى حتى ولو كان لاديني يذكر بتصنيف رابع يسمى أخرى .. فليس معقولا أنه كلما ظهرت مجموعة من الأشخاص إختلقوا فكراً عقائدياً معيناً أو إدعى أحدهم أنه الرب أو نبي الله يطلبون ذكر مايعتقدون به في خانة الديانة والتعامل الرسمي مع عقيدتهم .. أعتقد أن خانة أخرى تحل مشكلتهم في التعريف بهم دون التصريح العلني بديانتهم وتطبق عليهم جميع القوانين المدنية ويسمح لهم بتطبيق مشاعرهم بصورة فردية غيرعلنية وغير رسمية


وأخيراً .. لاتحزنوا يامسلمين فلو شاء الله لجعل عباده كلهم مسلمين ، وهذه طائفة من الآيات الشريفة التي تدل على ذلك مع آيات اخرى تؤكد على حرية الإعتقاد





ليست هناك تعليقات: