الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

المرأة .. الزوج .. الآخر





للنساء تركيبة عجيبة تدفعهن للإنتقام من الزوج ومن انفسهن احيانا بالاتجاه لرجل آخر .. أما لماذا ؟؟ فيمكن تلاقى اجابة فى النماذج اللى هحكى عنها لنساء خائنات ..

أعرف امرأة جميلة ذات قوام ممشوق .. كان كل هدفها أن تتزوج  وقابلت رجل وتزوجتة وانجبت طفلة.. ثم ملته .. وتبينت أنها لم تنتق الرجل المناسب بها .. فسقطت فى يد اول رجل حاك شباكه حولها.. ثم اصيب زوجها بمرض عضال .. فتفرغت له ولخدمته .. واصبح الوحيد فى حياتها .. حتى توفاه الله.

امرأة اخرى تزوجت وهى صغيرة فى السن وبعد ان حظت بطفلها الأول بدأت تستسلم للآخر ..ثم لرجل ثان عشان المركب تمشى.. و الحقيقة ان زوجها لم يكن صالحا لا للإنفاق ولا للفراش .. فالجنس عنده فقط وسيلة للإنجاب .. والبنت غنية و وارثة .. ليه يبذل مجهود فى حاجة هى بتوفرها له وللأبناء .. ولما قاربت اموالها على النفاذ بعد 15 سنة زواج .. طلبت الطلاق .. وحصلت عليه .. وقطعت علاقتها بكل الرجال.

واحدة جوزها اتجوز عليها.. وكان كل مرة يروح لمراته التانية تدور على آخر تقضى معاه اليلة .. تقنع نفسعا ان الحياة كدة هتمشى .. ولازم الظلم يبقى معادلته مظبوطة من الطرفين.

أخرى على قدر ضئيل من الجمال .. زوجها اهلها لأول طارق .. أقصد طامع .. البنت اهلها أغنياء .. وفروا الشقة والعربية للزوج الوسيم .. وسيم آه .. لكن لا من نفس المستوى الإجتماعى ولا المادى .. طمعان وبيقولها بكل صراحة .. لولا فلوسك ماكنتش اتجوزتك .. عندها طفل منه .. وتخونه مع الآخر .. وتتحمل ضربه وسبه المستمر لها .. وتجد عند الآخر ما لم تجده عند زوج اعطته كل شىء ولسة بيعايرها بقبحها.

امرأة أخرى احبت رجل متزوج ولم تستطع ان تتزوجه .. فتزوجت من رجل بدا مناسبا .. وبعد الزواج اعتمد على راتبها الكبير وسيارتها والراتب الشهرى الذى كان يمنحه لهم ابوها .. فعادت تقابل الآخر .. المتزوج .. حتى طلبت الطلاق وتزوجت من الآخر .. عادى .. المجتمع وافق لما اطلقت انها تكون زوجة تانية ..

واحدة كمان مات عنها زوجها ولها طفل منه .. احبها رجل وتزوجته .. كان يعامل ابنها معاملة سيئة  شعرت انه يعاملها كذلك .. فالإبن حتة منها .. فظهر الآخر .. ولما تناقشها تقولك يستاهل.

واحدة كانت بتحب واحد ورفض يتقدملها واتجوز واحدة تانية .. اتجوزت اول راجل اتقدملها .. وبعد سنوات لم يحقق لها زوجها طموحاتها فى الحياة .. ولم يوفر لها ولا مسكن ولا مصاريف .. بل وفرها لها أهلها .. وعادت تتصل بحبها الأول .. وظلت فى تلك العلاقة لأكثر من 20 سنة .. عندها بنات فى الجامعة .. ولسة برضه مع الآخر .. زوجها سمع وقالولوا .. وطنش .. الشقة بتاعتها والعربية كمان ولما تناقشها تقول .. وهو ايه اللى مقعده معايا وهو عارف .. طب اقولها ايه دى؟؟

اخرى زوجها يخونها مع طوب الأرض .. وهى بتعرف .. ماسيدجات ومقابلات وبيات فى اسكندرية وشرم الشيخ مع عشيقات مختلفات .. ظلت على حافة الإنهيار .. تتخانق وتطلب الطلاق رغم انها لديها منه طفلان .. وفجأة بطلت .. وطنشت .. ظهر الآخر واستسلمت له .. وقالت .. الحياة كدة احسن  بطلت اتخانق واطلب الطلاق .. احنا دلوقت فى الهوا سوا .. اول ما يقولى هأتأخر برة اجرى على الشارع او امسك التليفون واسلى نفسى بالآخر .. متعادلين

كلهن شايفين ان الزوج يستاهل .. وان احساسها انها بتؤذيه بيريحها ويخليها تكمل حياتها عادى .. والغريب انهم لما بيطلقوا غالبا ما بيرجعوا للإستقامة فى حياتهن .. مفيش مبرر للخيانة .. لكن هى دى الحقيقة الصادمة .. المجردة من أى تلوين.

العجيب ان قليل جدا من الأزواج ممكن يصدق ان مراته ممكن تخونه .. ناقشت رجال كثيرين فى الموضوع دة .. ورغم ان كل راجل ناقشته فى الموضوع دة كنت عارفة انه بيخون مراته وبحاول اقنعه ان دة ممكن يحصل برضه معاها .. الغريبة كلهم مصرين ان .. إلا مراتى وعجبى


ليست هناك تعليقات: