السبت، 18 سبتمبر، 2010

كنيسة من عظام البشر



على بعد من 70 كيلومترا من البورغواي تقع مدينه صغيرة اسمها سدلك.هذه
المدينه تكاد تكون كأي مدينه عادية أخرى لولا وجود كنيسة غريبة فيها ، تم تصميمها و زخرفتها من عظام البشر
الحقيقيون ( نعم عظام بني آدم!!)
تبدأ القصة منذ عام 1218 ميلادية قام قبطان و يدعى (أبوت هنري )بنثر جرة تحتوي
على رماد انسان في مقبره الكنيسة كنوع من التقديس، و من يومها بدأت الكنيسة تعتبر كنيسة مقدسه لدفن الأموات
وفي عام1318 تم دفن 30 ألف ميت فيها و بحلول عام 1511 كان من الضروري ازالة العظام القديمة في الكنيسة المقبرة
لتكفي للعظام الجديدة. هذه العظام أصبحت لاحقا ديكورا مبتكرا للكنيسة . ففي عام 1870ميلادية قام الدوق
شوارت بتعيين نحات شعبي لعملية تزيين الكنيسة بالبقايا الآدمية (حوالي 20 ألف زوج من العظام )
 









ليست هناك تعليقات: