الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

الحـــــــــــــــــــــب







الحب كالشمس التى لا تشرق فى اليوم الواحد مرتين وعمرك ليس أكثر من نهار واحد ، وليل طويل ممتد . . حين يأتى الحب ، افتح له على الفور كل نوافذك وبترحاب شديد ، استقبل أشعته الدافئة ، واتركها تغمر كل كيانك لأنها عندما تتلاشى ، لن تجد سوى الكثير ، والكثير جداً ، من الظلمة والبرد .


أعرف تاجراً عندما ناداه الحب رفض النداء وراح يوسّع ويوسع تجارته ، حتى صارت مثل التلّ وفى النهاية ، جلس بجانبه يبكى
عندما سألته مندهشاً :
- كيف يبكى من يملك كل هذه الأموال ؟ !
أجابنى بانكسار :
- أنا على استعداد للتنازل عنها كلها لقاء لحظة واحدة . . من الحب !


وصديقى الآخر ، الذى كان مهووساً بالسلطة ، ومن أجلها . . داس على قلبه وعواطفه بل إنه فى غمارها ، تجرد من كل المشاعر الرقيقة وظل يعلو ، ويعلو . . حتى وصل إلى قمة هرم كبير وعندما سألته !
- هل أنت الآن سعيد ؟
أجابنى على الفور :
- أنا مثل تمثال الحديد الأجوف . . يحسبه الناس قوياً ومتماسكاً ، لكن الريح تصفُر فيه من الداخل !


مَنْ قال إن الحب من اختصاص البشر وحدهم ؟ !
الحب يملأ الكون ، وتعرفه كل الكائنات ، لكن العيون الضعيفة لا تراه . أما إذا بحثت عنه جيداً ، فسوف تشاهده فى زرقة البحر عندما يهدأ . . وتهادى السحاب عندما يتحرك . . واخضرار الحقول عندما تزدهر . . وأحياناً فى أشياء دقيقة جداً . . مثل زهرة تنبت بجانب صخرة فى صحراء ! أو قطة ملونة العينيْن ترقد بوداعة فى حجر طفلة صغيرة !


حاول الفلاسفة عبثاً أن يعرّفوا الحب ، فلم ينجحوا . . مع أنهم وضعوا تعريفاً لكل شئ والسبب أن تعريف الشئ يجعله محدوداً ولأن الحب بلا حدود ولأنه لا يخضع للقواني فقد استعصى على كل التعريفات وظل حراً طليقاً ، يتجول فى كل الأماكن . . ويأتى أو لا يأتى فى أى زمان . .

قيل عن الحب


- قوى كالموت !

- طاغية لا يستثنى أحداً . .

- تمساح يرقد على نهر الرغبة !

- لا يعرف القوانين !

- يتكلم بشفاه مغلقة

- يرى الورود بدون شوك

- كله عيون . . لكنها لا ترى !

- يقلل من حياء المرأة ، ويزيد من حياء الرجل

- عار ، لكنه يضع على وجهه قناعاً !

- كلما تعرى كان أقل إحساساً بالوجه المضيء قالت لى امرأة عجوز ، تمتلك العديد من التجارب :

- لا تأمن للحب ، فإنه مثل الماء فى اليد تحسب أنك قد أمسكت به ، بينما هو يتسرب من بين أصابعك ! أحزننى قولها كثيراً لكنها عادت فخفّفت عنى قائله :

- إذا حدث وحصلت على حفنة منه فى يدك ،
فاغسل بها وجهك على الفور . . لكى يظل مضيئاً . . طول العمر !

بعضنا يحب العمل
وبعضنا يحب النجاح
وبعضنا يحب المال
وبعضنا يحب السلطة
وبعضنا يحب المتعة الحسية
وبعضنا يحب المتعة الروحية
إذن . . لا يوجد أحد منا " لا يحب " !

وهنا يقول سبينوزا :
- إن كل سعادتنا ، وكل شقائنا يكمن فى نقطة واحدة :
ما هو نوع الشئ الذى نحبه ؟ !

يعتقد العشاق أن ارتباطهم العنيف بعضهم ببعض يرجع إلى حق إلهى ، أسمى من قوانين البشر . . لذلك فإن روميو وجولييت عندما وجدا أمامهما عقبات الأهل ، وقيود المجتمع قررا أن يرحلا معاً . . من هذه الدنيا التى تطبق القوانين البشرية إلى النبع الصافى . . للقوانين الإلهية .

الذين انكسروا من الحب كتبوا عنه أسوأ الأوصاف حتى جعلوه يبدو مثل الوجه المظلم من القمر

قال أناتول فرانس :
- الحب مثل مرض الكب لا نتأكد منه أبداً إلا عندما نسقط به مرضى

وقال ألفونس كار
- يجب أن نحب مثلما نأكل السمك
وهذا يعنى : أن نأكله بحذر حتى لا تنغرز أشواكه فى حلوقنا !

وقال آخر ، لا أذكر اسمه :
- إذا أردت أن تخفف من قسوة الحب عليك
فتخّيلْ أن المرأة التى تحبهاليست إلا آلة تنفس ، وجهاز هضم ،
وكليتيْن ، وأنبوباً للطرد ، وأنفاً يتمخط ،وفماً يأكل ،ورائحة عرق يتفصد من جسد آدمى !

أما اللورد بايرون ،فقد أطلق على الحب لقب " إله الشر "
وأضاف :
- لأننا لا يمكننا أن نطلق عليه لقب " الشيطان " !

وقال بعضهم :
- الحب مثل " دور كوتشينة " بين اثنيْن :
أحدهما يغش ليكسب ،والآخر يغش لئلا يخسر !

مأثورات سوداء

وكان شيخنا العاشق
يحفظ العديد من المأثورات السوداء ،
عن حب النساء
قال ذات يوم :
- لدى معظم النساء ،
المرأة التى تحب رجلاً ،
فإن هذا يعنى أنها تخون رجلاً آخر !
وقال :
- إنه حتى بالنسبة لامرأة نزيهة ومترفعة ،
فإن الحب يظل مشروعاً مربحاً !
وقال :
- المرأة العاشقة . . مثل عبد يضطر سيده ليحمل
عنه سلاسله !
وقال :
- إن حب المرأة لزوجها مثل المال الذى تدفعه لمقاول
فى حين أن حبها لعشيقها . . مثل الصدقة !
ثم تنهد وقال :
- الرجال هم الذين أحاطوا الحب بالكثير من القدسية،
إذن . . لماذا تظلمون النساء ؟ !

أسماء عربية للحب

أورد ابن القيم حوالى خمسين اسماً للمحبة ، وأرجع تلك الكثرة إلى أن من عادة العرب أنهم كانوا إذا اشتدت حاجتهم إلى فهم المعنى ، وكان هذا المعنى قريباً من قلوبهم ، زادوا من عدد أسمائه .
وفيما يلى قائمة بهذه الأسماء – مع ملاحظة أن بعضها لا يستعمل منه الآن تماماً فى المحبة، كما أن بعضها الآخر من توابع الحب :

المحبة
العلاقة
الهوى
الصبوة
الصبابة
الكلف
التتيم
العشق
الجوى
الدّنف
البلابل
التباريح
السَّدَم
الغمرات
الوهل
الوصب
الحزن
الكمد
اللذع
الحرُق
الحنين
الاستكانة
التباله
اللوعة
الفتون
الرسيس
الهيام
الود
الخُلّة
الخِلم
الوله
التعبد
الشغف
المقة
الوجد
الشجو
الشوق
الخلابة
السهد
الأرق
الشجن
اللاعج
الاكتئاب
اللهف
التدليه
الجنون
اللّمم
الخبل
الغرام
الداء المخامر

من تعريفات الحب عند العرب

ذكر ابن القيم من تعريفات العرب للحب :

1- الميل الدائم ، بالقلب الهائم.
2- إيثار المحبوب ، على جميع المصحوب.
3- موافقة الحبيب ، فى المشهد والمغيب.
4-اتحاد مراد المحب ومراد المحبوب.
5-إيثار مراد المحبوب على مراد المحب.
6- إقامة الخدمة ، مع القيام بالحرمة .
7-استقلال الكثير منك لمحبوبك ، واستكثار القليل منه إليك .
8-استيلاء ذكر المحبوب على قلب المحب .
9-أن تهب كلك لمن أحببته ، فلا يبقى لك منك شئ‍ !
10-أن تمحو من قلبك ما سوى المحبوب.
11-الغيرة للمحبوب أن تنتقص حرمته ،
والغيرة على القلب أن يكون فيه سواه.
12- الإرادة التى لا تنقص بالجفاء ولا تزيد بالبر .
13- حفظ الحدود .
14-قيامك لمحبوبك بكل ما يحبه منك .
15-مجانبة السلو على كل حال .
16- نار تحرق من القلب ما سوى مراد المحبوب .
17- ذكر المحبوب على عدد الأنفاس .
18- ميلك إلى المحبوب بكليتك ، ثم إيثارك له على نفسك وروحك ومالك ، ثم موافقتك له سراً وجهراً ، ثم علمك بتقصيرك فى حبه .
19- بذلك المجهود فيما يرضى الحبيب .
20- حركة القلب على الدوام إلى المحبوب وسكونه عنده .
21-مصاحبة المحبوب على الدوام .
22-أن يكون المحبوب أقرب إلى المحب من روحه.
23- أن يستوى قرب دار المحبوب وبعدها عند المحب .
24- ثبات القلب على أحكام الغرام ، واستلذاذ الذل فيه والملام .
25- حضور المحبوب عند المحب دائماً 

كما قيل :
خيالك فى عينى ، وذكرك فى فمى
ومثواك فى قلبى ، فأين تغيبُ؟

ليست هناك تعليقات: